اختر صفحة

رابط التحميل المباشر من جوجل درايف

ملحوظة: قد تظهر بعض الصفحات كأن بها مشكلة. هذه مشكلة في تعامل جوجل درايف مع الخطوط العربية. يرجل تحميل الملف على جهازك وسوف يظهر بدون مشكلة.

رابط التحميلحجم الملفتاريخ الرفعمرات التحميل
إضغط هنا للتحميل 1MB15 أغسطس 2017
Broken Links Report - Arabic
مثال: رابط التحميل لا يعمل
Sending
مشروع الكنوز القبطية - بوابة الكتب

كارت التعريف بالكتاب

البياناتالتفاصيل
إسم الكاتب
تقييم الكتاب
5 من 5

مفهوم الصوم في الكنيسة الأرثوذكسية

الصوم في المصطلح اللغوي هو : الأمتناع أو الأنقطاع عن شئ ما، أما في المفهوم الكنسي هو انقطاع المؤمن عن الطعام فترة من الوقت ثم يعقبه تناول أطمعة خالية من الدسم الحيواني،وهذه الفترة تختلف من فرد لآخر بحسب أرشاد أب الأعتراف،كما أن الصوم في عمقه ليس ضرورة أو فرضاً علينا بل هو تخلي عن الشهوة بالإرادة للأنطلاق نحو الله بدون معطلات جسدية ،وليس حرمان من الأطعمة لكنه زهد من أجل إنعاش الروح.

وللصوم في كنيستنا نوعان :

– الأول : الصوم الجماعي أو العام وهو ما وضعته الكنيسة لكل المؤمنين طبقاً لترتيبات معينة، ويذكر لنا الكتاب المقدس الكثير من الأمثلة عن الصوم الجماعي :                                                                                                                              – صوم الشعب أيام أستير الملكة للنجاة من مؤامرة هامان ” سفر أستير – الأصحاح الرابع “.                                                                   – صوم أهل نينوي بعد كرازة يونان لهم. ” سفر يونان – الأصحاح الثالث”.                                                                                 – صوم الشعب في أيام نحميا. ” سفر نحميا – الأصحاح التاسع “.                                                                                                          – صوم الشعب أيام عزرا الكاهن ” سفر عزرا – الأصحاح الثامن “.                                                                             – صوم بولس الرسول وكل أهل السفينة ” سفر أعمال الرسل – الأصحاح السابع والعشرون ”                                                    – النوع الثاني : الصوم الفردي وهو ما يصومه فرد بمفرده ،وذكر أيضاً الكتاب المقدس أمثلة علي الصوم الفردي مثل :

– صوم موسي النبي أربعين يوم قبل أن يستلم الشريعة. ” سفر الخروج – الأصحاح الرابع والثلاثين “.

– صوم داود النبي. ” المزمور المائة والتسع “.                                                                                                    – صوم السيد المسيح. ” بشارة متي – الأصحاح الرابع “.

فوائد الصوم

– من الناحية الروحية :                                                                                                                                                                       – يساعد الإنسان علي الإنسحاق والتذلل وممارسة التوبة.                                                                                                                      – يعين الإنسان علي حياة اليقظة والغلبة في الحروب الروحية والنصرة علي الشياطين .                                                                    – يساعد الإنسان علي ممارسة الوسائط الروحية وإعطاء وقت أكثر للعبادة.                                                                                       – من الناحية النفسية :                                                                                                                                                                       – يعمل علي تقوية الإرادة وترويض الغرائز .                                                                                                                                        – يعين الإنسان علي ضبط النفس والهدوء والبعد عن الغضب .                                                                                                            – من الناحية الجسمية :                                                                                                                                                                       – الطعام النباتي خفيف ليس فيه ثقل اللحوم ودهونها ولا يحتاج لمجهود كبير في هضمه أو أمتصاصه ،لهذا فهو لا يثقل علي الأمعاء والمعدة والكبد .                                                                                                                                                      – يقلل من نسبة الدهون المترسبة في الشرايين ،وبالتالي يقلل ضغط الدم ،ويخفف العبء علي عضلة القلب .

وفيما يلي نسرد الأسانيد الكتابية والتاريخية لصوم أهل نينوي بالأضافة إلي طقس الصلوات والقراءت والألحان القبطية الأرثوذكسية والتي تؤكد علي أن هذا الصوم لأهل نينوي وليس ليونان النبي كما تذكر بعض الكتب والمراجع ، وسنعرض شهادة الكتاب المقدس لهذا الصوم ،كما سنعرض الخلفية التاريخية له ووجوده في الألحان والقراءت ومدته المحددة بثلاثة أيام ،وهل وضعته الكنيسة لكون يونان صام أم تشبه بأهل نينوي الذين تابوا بمناداة يونان النبي

حسام كمال

صوم نينوي من الناحية الكتابية

الفصل الأول  : ماذا ذكر الكتاب المقدس عن يونان ؟

الفصل الثاني : ماذا ذكر الكتاب المقدس عن أهل نينوي ؟؟

الفصل الأول

ماذا ذكر الكتاب المقدس عن يونان النبي ؟

المواضع الذي ورد فيها أسم ” يونان ” في العهد القديم :

–  حسب كلام الرب إله إسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونان بن أمتاي النبي الذي من جت حافر                        ” ملوك الثاني – الأصحاح الرابع عشر “.                                                                                                         – وصار قول الرب إلي يونان بن أمتاي ” يونان – الأصحاح الأول – عدد واحد ” .                                                                          – فقام يونان ليهرب إلي ترشيش من وجه الرب . ” يون – الأصحاح الأول – عدد ثلاثة “.                                                                – وأما يونان فكان قد نزل إلي جوف السفينة . ” يون – الأصحاح الأول – العدد الخامس “.                                                                – فوقعت القرعة علي يونان . ” يون الأصحاح الأول – العدد السابع ”                                                                                        – ثم أخذوا يونان وطرحوه في البحر . ” يون – الأصحاح الأول – العدد الخامس عشر “.                                                               – واما الرب فأعد حوتاً عظيماً ليبتلع يونان .   ” يون – الأصحاح الأول – العدد السابع عشر “.

– فصلي يونان إلي الرب إلهه . ” يون – الأصحاح الثاني – العدد الأول – وأمر الرب الحوت فقذف يونان إلي البر . ” يون – الأصحاح الثاني – العدد العاشر “.

– ثم صار قول الرب إلي يونان ثانية . ” يون – الأصحاح الثالث – العدد الأول “.                                                                      – فقام يونان وذهب إلي نينوي بحسب قول الرب .  ” يون – الأصحاح الثالث – العدد الثالث”.                                                              – فأبتدأ يونان يدخل المدينة مسيرة يوم واحد . ” يون – الأصحاح الثالث – العدد الرابع “.                                                               – فغم ذلك يونان غماً شديداً فأغتاظ. ” يون – الأصحاح الرابع – العدد الأول “.                                                                 – وخرج يونان من المدينة  . ” يون – الأصحاح الرابع – العدد الخامس “.                                                                                   – فأعد الرب الإله يقطينة فأرتفعت فوق يونان لتكون ظلاً علي رأسه ،لكي يخلصه من غمه ،ففرح يونان من أجل اليقطينة فرحاً عظيماً . ” يون – الأصحاح الرابع – العدد السادس “.                                                                                – فضربت الشمس علي رأس يونان . ” يون الأصحاح الرابع – العدد الثامن “.                                                                                – فقال الله ليونان : هل أغتظت بالصواب من أجل اليقطينة ؟.” يون – الأصحاح الرابع – العدد التاسع

المواضع الذي ورد فيها أسم ” يونان ” في العهد الجديد :

– فأجاب وقال لهم : جيل شرير وفاسق يطلب أية ، ولا تعطي له أية إلا أية يونان النبي .  ” مت الأصحاح الثاني عشر – العدد التاسع والثلاثين ”                                                                                                                                                                   – لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال ،هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال ” مت – الأصحاح الثاني عشر – العدد الأربعين “.                                                                                                               – رجال نينوي سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه ،لأنهم تابوا بمناداة يونان ،وهوذا أعظم من يونان ههنا ! .  مت – الأصحاح الثاني عشر – العدد الواحد والأربعين ” .                                    – جيل شرير وفاسق يلتمس أية ،ولا تعطي له أية إلا أية يونان النبي . ” مت – الأصحاح الرابع عشر – العدد الرابع “.

–  هذا الجيل شرير يطلب أية ،ولا تعطي له أية إلا أية يونان النبي . ” لوقا – الأصحاح الحادي عشر – العدد التاسع والعشرون ”                                                                                               – لأنه كما كان يونان أية لأهل نينوي ،كذلك يكون ابن الإنسان أيضاً أية لهذا الجيل  ” لوقا – الأصحاح الحادي عشر – العدد الثلاثين “.                                                                                                                                                                            – رجال نينوي سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه ،لأنهم تابوا بمناداة يونان ،وهوذا أعظم من يونان ههنا ! . ” لوقا – الأصحاح الحادي عشر – العدد الثاني والثلاثين تعليق علي ما سبق :                                                                                                                            – لم يذكر الكتاب المقدس بعهديه العهد القديم و العهد الجديد أن يونان النبي صام أو أشار لذلك صراحةً أو ضمناً .                                                                                                                             – لم يذكر السيد المسيح في حديثه عن يونان النبي أنه صام في بطن الحوت .                                        – كان يونان النبي أية لأهل نينوي حتي يؤمنوا بكلامه ،حيث أنه من المحتمل أن يكون علم الشعب بقصة الحوت الذي قذفه علي البر من البحارة .                                                                        – كيف ليونان النبي الذي دون السفر بنفسه وذكر قصة توبة أهل نينوي وصومهم أن يغفل ذكر أنه كان صائماً في جوف الحوت كما ذكر بعض الأنبياء مثل دواد ودانيال ،ولم يذكر ذلك في صلاته العميقة المذكورة بالسفر.                                                                                                               – تذكر بعض المراجع أن يونان النبي صام قبل بداية خدمته ،ولكن نلاحظ أنه هرب من هذه الخدمة عمداً وعندما القوه البحارة كان الله قد أعد له حوت يبتلعه ويحفظه سالماً بل وأوصله إلي المدينة ،وفي كتاب ” روحانية الصوم ” للمتنيح البابا شنوده الثالث قد ذكر قداسته الصوم قبل الخدمة ولم يذكر مثالاً علي ذلك سوي السيد المسيح فقط .

– وذكر قداسته أيضاً في نفس المرجع جزء عن صوم الأنبياء مثل : داود وموسي وأيليا ولم يذكر يونان النبي منهم .                                                                                                                            – وأيضاً تكلم قداسته ” مدي أرتباط الصوم بالصلاة العميقة ” ولكنه لم يذكر يونان النبي برغم وجود صلاته العميقة في جوف الحوت .                                                                                                   – يونان النبي كان رمزاً للمسيح القائم من الموت وليس رمزاً للمسيح الصائم تحت الضغط .                        – عندما كان يونان النبي في جوف الحوت يبدو أن الله دفعه بهذه الضيقات حتي يصلي هذه الصلاة والتي يقدم فيها توبة ليستمطر مراحم الله .                                                                                  – ذكر يونان في صلاته كلمة ” جوف الهاوية ” وهي تختلف عن كلمة ” جوف الحوت ” ونفهم من ذلك أنه أعتبر نفسه ميتاً وأن هذا قبره ،وهذا رمزاً لنزول المسيح الجحيم .                                         – فقد يونان النبي الرجاء في كل ذراع بشري من أن ينقذه من جوف الحوت ،وليس من يخلصه سوي الله ولذلك قال في صلاته ” حين أعيت في نفسي ذكرت الرب ” وفي هذا تشبيه بما قاله المخلص في ليلة آلامه ” نفسي حزينة حتي الموت ” .

– كما خرج يونان النبي من جوف الحوت بعد ثلاثة أيام وذهب للكرازة في مدينة الأمم نينوي ، هكذا بقيامة المخلص من الموت بعد ثلاثة أيام أنتشرت المسيحية في بلاد الأمم .                                    – بدخول يونان النبي في جوف الحوت حيث الموت فقد كشف لنا سر قيامة السيد المسيح الغالبة للموت ،وقدم لنا يونان تسبحة تصلي في الساعة الثانية عشر من يوم الجمعة العظيمة .

– قلب البحار هو أعماق الصليب الذي دخل اليها السيد المسيح كذبيحة كفارية عن العالم كله .                   – عندما طلب اليهود أية من السيد المسيح فأجاب وأشار إلي أن يونان في هذا الوقت ” في جوف الحوت ” كان المفروض أنه ميت !!! ولا قيام له بعد أن ابتلعه الحوت ،ولكنه لم يكن سوي سجيناً في بطن الحوت أو موضوعاً في قبر في البحر ،فلما قذفه الحوت حياً إلي الشاطئ ظهر الأمر الخفي وهو أن يونان لم يمت بل كان حياً .

رفع يونان صلاته وهو يظن أنه مدفون في قبر وسط البحر ،وكان وجوده هذا إشاراة إلي نزول المخلص للجحيم لإخراج الأنبباء والأبرار ،ثم قام حياً في اليوم الثالث منتصراً .

– شهد السيد المسيح بنفسه أن يونان كان رمزاً له في موته وقيامته حياً .                                                  – ذكر يونان في صلاته وجوده في مكان به ماء عذب صالح للشرب ” فأحاط بي نهر “.                             – ذكر أيضاً في صلاته وجود أعشاب صالحة للتناول ” التف عشب البحر برأسي “.                                      أوجه التشابه بين السيد المسيح و يونان النبي :                                                                                         – كان يونان من ” جت حافر ” وهي لا تبعد عن الناصرة سوي بعض أميال ،والمسيح كان من الناصرة ،فكل منهم جليلي .                                                                                                                        – هاج البحر علي يونان ،وهاج الكهنة والشعب بثورة علي السيد المسيح .                                                  – واجه أهل السفينة يونان كمذنب وسألوه ” من أين أتيت ؟؟ ” ،وأيضاً واجه بيلاطس المسيح كمذنب وسأله : ” من أين أتيت ؟؟ ” .                                                                                                            – أباءت محاولات البحارة لإنقاذ يونان بالفشل ، وكذلك محاولا بيلاطس لإطلاق المخلص .                          – نزل يونان في البحر وصلي صلاة عميقة ، ونزل السيد المسيح للجحيم وكرز بالخلاص .                         – خرج يونان وكان أية للأمم ،وكذلك قام المسيح وأمن به الأمم.                                                                   – ظل يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام ،والمسيح ظل بالقبر ثلاثة أيام .

 

 

 أقوال الأباء عن يونان النبي

يقول القديس ” چيروم ” ( صور يونان قيامة ربنا بعبوره في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال ليهبنا الغيرة الأولي لنوال حلول الروح فينا )

– ( أظهر الرب غضبه حين كان يونان في السفينة وأظهر فرحه حين دخل إلي الموت معللاً ذلك بأنه يمثل السيد المسيح الذي أمات الموت بموته حقاً ،ولكن ظهر يونان كضحيةللموت ويبتلعه الجحيم ،لكن لم يستطيع أن يحتمله في داخله أكثر من ثلاثة أيام وثلاث ليال بل قذفه من جوفه ).                                                      – يقول القديس ” إيريناؤس ” أسقف ليون : ( لقد سمح الله بأن يبتلع يونان بواسطة حوت كبير ،لا لكي يتواري و يهلك تماماً ؛ ولكن لكي بعد أن يطرحه الحوت يكون أكثر خضوعاً لله ،ولكيما يمجد بالأكثر ذاك أيضاً الذي أعطاه خلاصاً غير منتظر ولا متوقع ،وكان ذلك أيضاً لكي يقود أهل نينوي إلي توبة مكينة ،فيرجع هؤلاء إلي الرب الذي سينقذهم من موت وشيك الوقوع بعد أن ارتعبوا بعد من الأية التي تمت في يونان ) .

– ويقول أيضاً ( لقد شاء الله أن الإنسان إذ ينال الخلاص غير المرتجي ويقوم من الأموات ،يمجد الله ويردد كلمة يونان النبوية ” دعوت من ضيقي الرب فأستجابني ،صرخت من جوف الهاوية فسمعت صوتي ” فقد شاء الله أن يظل الإنسان دائماً أميناً في تمجيده ،مقدماً له الشكر علي الدوام بلا أنقطاع من أجل الخلاص الذي ناله منه ،حتي لا يفتخر كل ذي جسد أمام الرب )

– يقول القديس ” چيروم ” : ( إن كان يونان يشبه المسيح في مدة بقائه في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال ،فصلاته تعتبر أيضاً نموذجاً مسبقاً لصلاة الرب ، إنه بالإيمان حفظ يونان في بطن الحوت كما حفظ الثلاثة فتية ،وكما عبر الشعب قديماً في البحر علي أرض يابسة ،والماء حولهم كسور من يمين ويسار ،فلم يشك يونان قط في الرحمة الإلهية بل أتجه بكل كيانه إلي الصلاة ،فأتاه بالمعونة حقاً في ضيقته ،أنه لم يقل ” أصرخ ” بصيغة المستقبل ،بل قال  ” صرخت ” بروح الشكر لما هو فيه ) .                                                                                                      – ويقول أيضاً ( كان عقاب الحوت ليونان تقويماً أكثر من تعنيفاً ،وهو لم يكن بعد بحاجة إلي أمر آخر ،لذا حين كلمه الله أيضاً ،قام وذهب إلي مدينة نينوي ) .                                                                 – يقول القديس كيرلس الأورشليمي  ( يونان في بطن الحوت كرمز للقيامة  )                                              – يقول البابا شنوده الثالث : ( كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام سليماً لا يقوي عليه الحوت ،كما كان المسيح في القبر سليماً لا يقوي عليه الموت ).

تعليق علي ما سبق :                                                                                                                                – طبقاً لأقوال الأباء التي ذكرنا بعض منها ،كان يونان رمزاً للسيد المسيح الذي مات ودفن في قبر ثم قام حياً منتصراً بعد ثلاثة أيام .                                                                                                       – كان الحوت عقاباً ليونان عما فعله من هروب من الخدمة التي أختاره الله لها .                                        – لم يوجد قول أبائي يشير لصوم يونان النبي في جوف الحوت صراحة ،والكتاب المقدس أيضاً من التكوين وحتي الرؤيا لم يذكر أن يونان صام بل كرمز لقيامة السيد المسيح.

– يونان كان رمزاً للمسيح الميت ،والميت لا يأكل ولا يشرب فهل يعني أن كل أمتناع عن الطعام والشراب تحت ضغط أو لسبب آخر يعد صوماً ؟؟؟؟                                                                       – المكان الذي كان به يونان في جوف الحوت كان يوجد به عشب وماء عذب” طعام وشراب”  كما ذكر في صلاته .

 

الفصل الثاني

ماذا ذكر الكتاب المقدس عن أهل نينوي

بعض المواضع التي ورد بها إسم مدينة نينوي في العهد القديم :                                                                    – ” من تلك الأرض خرج أشور وبني نينوي وروحوبوت عبر وكالح ) ”  تكوين – الأصحاح العاشر – العدد الحادي عشر “.                                                                                                                      – ( ورسن بين نينوي وكالح هي المدينة العظيمة ) ” تكوين – الأصحاح العاشر – العدد الثاني عشر “.                                                                                                      –  ( فانصرف سنحاريب ملك أشور وذهب راجعاً وأقام في نينوي ) ” ملوك الثاني – الأصحاح التاسع عشر – العدد السادس والثلاثين ” .                                                                                                                                 – ( قم أذهب إلي نينوي المدينة العظيمة وناد عليها ،لأنه قد صعد شرهم أمامي ) ” يونان – الأصحاح الأول- العدد الثاني.

– ( قم أذهب إلي نينوي المدينة العظيمة ،وناد لها المناداة التي أنا مكلمك بها ) ” يونان – الأصحاح الثالث- العدد الثاني.

– ( فقام يونان وذهب إلي نينوي بحسب قول الرب أما نينوي فكانت مدينة عظيمة لله مسيرة  ثلاثة أيام ).  ” يونان الأصحاح الثالث – العدد الثالث “.                                                                               – ( ونادي وقال : بعد أربعين يوماً تنقلب نينوي ) ” يونان – الأصحاح الثالث – العدد الرابع “.                            –  ( فآمن أهل نينوي بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحاً من كبيرهم إلي صغيرهم ) ” يونان –       الأصحاح الثالث – العدد الخامس “.                                                                                                          – ( وبلغ الأمر ملك نينوي ،فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطي بمسح وجلس علي الرماد ) ” يونان – الأصحاح الثالث – العدد السادس “.                                                                                           – ( ونودي وقيل في نينوي عن أمر الملك وعظمائه قائلاً ” لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئاً ،لا ترع ولا تشرب ماء ) ” يونان – الأصحاح الثالث – العدد السابع “.                                      – ( أفلا أشفق أنا علي نينوي المدينة العظيمة التي يوجد فيها أكثر من اثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم وبهائم كثيرة ) ” يونان – الأصحاح الرابع – العدد الحادي عشر ” .                                                                                                                                       – ( وحي علي نينوي رؤيا ناحوم الألقوشي ) ” ناحوم – الأصحاح الأول – العدد الأول “.                              – ( ونينوي كبركة ماء منذ كانت ولكنهم الآن هاربون ” قفوا قفوا! ” ولا ملتفت ) ” ناحوم –         الأصحاح الثاني – العدد الثامن “.                                                                                                              – ( ويكون كل من يراك يهرب منك ويقول خربت نينوي من يرثي لها ؟ من أين اطلب لك معزين ؟ ) ” ناحوم – الأصحاح الثالث – العدد السابع “.                                                                                           – ( ويمد يده علي الشمال ويبد أشور  ،ويجعل نينوي خراباً يابسة كالقفر ) ” صفنيا – الأصحاح الثاني  العدد الثالث عشر “.                                                                                                                      المواضع التي ورد بها إسم مدينة نينوي في العهد الجديد :                                                                            – ( رجال نينوي سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه ،لأنهم تابوا بمناداة يونان النبي وهوذا أعظم من يونان ههنا! )   ” مت 41:12  ”  .                                                                                      –  ( لأنه كما كان يونان أية لأهل نينوي ،كذلك يكون ابن الإنسان أيضاً لهذا الجيل ) ” لو 30:11  ”

–  ( رجال نينوي سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه ،لأنهم تابوا بمناداة يونان ،وهوذا أعظم من يونان ههنا ! ).    ” لو 32:11 ”

تعليق علي ماسبق ذكره :

– ذكر ” يونان ” النبي نفسه توبة أهل نينوي المصحوبة بالصوم

–  أهل نينوي صاموا بتوبة عظيمة من الملك حتي البهائم                                                                           – رب المجد نفسه شهد لهم بتوبتهم العظيمة وقارن اليهود بهم .

–  من أجمل صفات أهل نينوي توبتهم العظيمة مع أن يونان النبي لم يذكر كلمة رجاء واحدة .                                                                                                                     – مدة الصوم لم تذكر لأن الكتاب المقدس ليس كتاب تاريخ فالأعظم من مدة صومهم هو أستجباتهم السريعة وتوبتم العظيمة .

– جاء سفر يونان يؤكد قبول الله للأمم بإرساله يونان لهم .                                                                        – لبس المسوح أكبر دليل علي الحزن علي الخطية والتوبة فأهل نينوي قدموا توبة حقيقية عملية بصوم ومسوح مع أن يونان لم يعلمهم كيف يتوبوا أو كيف يصوموا ؟؟                                                                                                                                          – أما بالنسبة للرقم ” 40 ” في الكتاب المقدس فنجده ( مدة نزول الطوفان كانت 40 يوم – مدة صوم موسي النبي – مدة إيليا النبي – مدة صوم رب المجد – تم خراب أورشليم بعد 40 سنة من صعود السيد المسيح ) أذاً فهذا الرقم هو رقم الإمتحان والتجربة وبعده ننال نصرة أو عقاب ،كما أن هذا الرقم هو إشارة لحياتنا الزمنية .

– تمتعت نينوي بالخلاص فنجدها مسيرة ثلاثة أيام وهنا تحمل علامة القيامة مع السيد المسيح في اليوم الثالث .                                                                                                                                    -هناك نوعيات من التوبة لا يستطيع التاريخ أن يتجاهلها خاصة إذا كانت تلك التوبة نقطة تحول في الحياة و بلا رجعة .                                                                                                                   – أختارت الكنيسة هذا سفر يونان ليكون مقدمة للصوم الكبير ،ويسبقه بأسبوعين ،بقصة جميلة للتوبة والصوم حتي نستقبل أيام الأربعين المقدسة بقلب نقي .

– لقد أخجل الرب يونان النبي بطاعة أهل نينوي وببر وإيمان أهل السفينة .                                         – كانت نينوي سريعة في أستجباتها لكلمة الرب .                                                                                          – كانت كلمة الرب لنينوي كلمة مثمرة واتت بثمر عظيم .                                                                               – كانت من ثمار كلمة الرب هي الصوم والصلاة .                                                                                       – أهم ثمرة لأهل نينوي كانت هي التوبة .                                                                                                 – كان المرجع الأساسي في توبة أهل نينوي هو أستعدادهم القلبي للتوبة .                                               – ذكر مثلث الرحمات البابا شنوده الثالث في كتابه ” روحانية الصوم ” : ( أبرز مثال لصوم        الأمم في الكتاب المقدس هو صوم أهل نينوي وكيف أن الله قبل صومهم وغفر لهم خطاياهم )              – ويذكر قداسته أيضاً ( كما يقترن الصوم بالصلاة يقترن أيضاً بالتوبة ومثال ذلك صوم أهل نينوي بكل ما فيه من تذلل  ) .                                                                                                                 – ويذكر قداسته أيضاً عناصر الصوم المتكامل وهي :

1- الصوم ومعه التوبة والرجوع إلي الله . ” يون 8:3 ”                        

2- الصوم ومعه الصلاة . ” يون 8:3 ”

3- التذلل والبكاء والنوح والبعد عن الجسدنيات . ” يون 7:3 ”

4- الأعتكاف والمسوح ” يون 5:3  ”

وكل هذا العناصر متوافرة في صوم أهل نينوي .                                                                                       – بدون التوبة يرفض الله صومك ولا يقبله وبهذا تكون قد عزبت نفسك ولاربحت سماء ولا أرضاً ،أي بلا فائدة فإن أردت أن يقبل الله صومك راجع نفسك في كل خطاياك وأرجع عنها ،وقد أعطانا الله درساً لتقديم التوبة قبل الصوم وذلك في أهل نينوي.

– الصوم التذللي : هو من أجل طلب مراحم الله عندما نشعر بغضبه علينا ،ومثال ذلك صوم أهل نينوي ،فبالرغم من أن يونان النبي لم يعلمهم كيف يصومون بل كل ما فعله أنه نادي عليهم بالهلاك بعد أربعين يوم ،أما طقس الصوم فكانوا يعرفونه من قبل في عباداتهم الوثنية.

– كان لصوم أهل نينوي هدف واضح وهو تخصيصه لله.                                                                            – شروط الصوم الروحي هي :

1- روحياً في أهدافه   ” يون 9:3 ”

2- فترة توبة ولنقاوة القلب.  ” يون 8:3  ”

3- الصوم تصحبه توبة  “.يون 11:3 ”

وهي أيضاً متوافرة في صوم أهل نينوي .

أقوال الأباء عن صوم نينوي :

– يقول القديس يوحنا ذهبي الفم ” صام أهل نينوي وأقتنوا محبة الله ،أما اليهود فصاموا ولم ينتفعوا شيئاً بل بالحري نالوا لوماً “.                                                                                                                       – ويقول أيضاً ذهبي الفم ” التوبة لا تحتاج لزمان طويل بل لتغير قلوب “.                                               – ويقول أيضاً ” حين توجد مخافة الرب فلا حاجة إلي كثرة الأيام ولا إلي تدخل الزمان “.                           – يقول القديس چيروم ” تمارس نينوي التوبة بينما يهلك اسرائيل في جحود “.                                        – ويقول أيضاً ” الصوم والمسوح هم أسلحة التوبة ومعين للخطاة ،الصوم أولاً ثم المسوح ، الأول يشير إلي ماهو غير منظور ، والثاني إلي ما هو منظور “.                                                                 – ويقول أيضاً ” التوبة ترتبط بالمسوح والصوم ،حتي أن البطن الفارغة وملابس الحزن تترجي الرب بقدر أكبر من الصلاة “.

بعد أن عرضنا الأسانيد الكتابية لصوم أهل نينوي ننتقل إلي الباب الثاني وهو الأسانيد التاريخية للصوم

وماذا ذكرت عنه المخطوطات القديمة.

 

 

الباب الثاني

الأسانيد التاريخية لصوم أهل نينوي

 

الفصل الأول / أصل الصوم تاريخياً

الفصل الثاني / ماذا يوجد بداخل المخطوطات القديمة عن الصوم ؟

 

الفصل الأول

الأصل التاريخي لصوم أهل نينوي

– الأصل التاريخي للصوم :

– دخل هذا الصوم إلي كنيستنا القبطية الأرثوذكسية في عهد البابا ” إبرام ابن زرعة السرياني ” ال 62 في تعداد بطاركة الأسكندرية ،وذلك في القرن العاشر الميلادي ،وكان ذلك أن هذا البابا لم يكون راغب أن يصوم ” أسبوع هرقل ” والذي كان يمارسه الأقباط في ذلك الوقت وتذكر المراجع التاريخية الأتي :

1- صام البابا إبرام هذا الصوم في مقابل فرضه عليهم أن يصوموا ثلاثة أيام علي اسم يونان ،فنظراً لتقواه قبل الأقباط ممارسة هذا الصوم بغير تردد. مقدمة قطمارس الصوم الكبير ،والذي أهتم بطباعته للمرة الثانية ” الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا ، والقمص برنابا البرموسي رئيس دير السيدة العذراء البراموس سابقاً ،وكان ذلك في عهد المتنيح البابا يوساب الثاني ال115  .

2- من مآثر البابا إبرام أنه أدخل في الكنيسة القبطية فرض صوم نينوي الذي يصومه السريان ،وذلك أنه لما حل أول الصوم الكبير صامت الكنيسة القبطية أسبوع هرقل فجاراهم البطريرك اذ لم يره لائقاً أن يكون فاطراً وأولاده صائمين ،ولما جاء ميعاد صوم نينوي صامه فأقتدي به بنوه ومن ثم حافظت الكنيسة القبطية علي هذه العادة ليومنا هذا . ( كتاب تاريخ الكنيسة القبطية – للمتنيح القس منسي يوحنا ) .

3- ويقول العلامة ” ابن المكين ” : ” إن البطريرك القبطي وضعه مريداً بذلك أتفاق الكنيسة القبطية مع أختها الكنيسة السريانية لائتلاف المحبة بين الكنيستين ” ( كتاب اللآلي النفيسة – القمص يوحنا سلامة – الجزء الثاني – الباب التاسع – الفصل السادس ).

5- جاء الصوم نقلاً عن الكنيسة السريانية التي تصومه لأن مدينة نينوي تتبع الكرسي الأنطاكي.

– الصوم في المراجع التاريخية :

1- البابا ” خريستوذولوس ” ال66 في تعداد بطاركة الأسكندرية والبابا ” كيرلس الثاني ” ال67،لم يذاكره ضمن قوانينهم التي وضعاها عن الأصوام .

2- جاء ذكره في قوانين ” ابن العسال ” كصوم مستقر في الكنيسة القبطية وذلك في القرن الثالث عشر  3- ورد ذكره أيضاً في قوانين ” ابن كبر ” كصوم مستقر في الكنيسة القبطية .

4- ورد ذكره في قوانين البابا ” غبريال الثامن ”  ال97  من بطاركة الكنيسة القبطية والذي أمر بألا تصام أيام صوم نينوي الثلاثة وكان ذلك عام 1602م .

5- ورد ذكره في كتاب ” المجموع الصفوي ” لابن العسال :   ( والأصوم الزائدة علي ذلك المستقرة في البيعة منها ما يجري مجري الصوم الكبير في التأكيد ،وهي جمعة هرقل مقدمة الصوم الكبير ،وصوم أهل نينوي ثلاثة أيام ).

6- ورد ذكره في كتاب ” مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة ” لابن كبر: ( وصوم أهل نينوي ، ثلاثة أيام )

7- كتاب ” الجوهرة النفيسة في علوم الكنيسة ” لابن سباع  : ( وأما صوم ثلاثة أيام نينوي فهي مشابهة التوبة التي سبقت من أهل نينوي حتي رفع الله الغضب والحنق عنهم….. ) .

– تعليق علي ماسبق ذكره :

1- هذا الصوم جاء نقلاً عن الكنيسة السريانية ،والتي تصومه لكون مدينة نينوي تابعة للكرسي الأنطاكي ،وبالتالي يكون أنتقل الينا بنفس المسمي ” صوم نينوي ” .

2- عندما قرر البابا ” غبريال الثامن ” منع صوم هذه الثلاثة أيام ذكرها بأسم ” صوم نينوي ”

3- يذكر ” ابن سباع ” الدليل القاطع لأسم الصوم وهدفه ” بأسم صوم نينوي ، ونصومه كمثال توبة وصوم أهل نينوي ” .

4- المراجع التاريخية القديمة ذكرت الصوم بأسم ” صوم نينوي ” وليس صوم يونان .

 

الفصل الثاني

ماذا ذكرت المخطوطات القديمة عن الصوم؟؟

1- مخطوط ترتيب البيعة رقم 117 طقس :

– ” ترتيب صوم ثلاثة أيام نينوي ،يوم الاثنين : صلاة نصف الليل كالعادة ما خلا ( ما عدا ) مديح للثلاث فتية القديسين كمقدمة لمجمع تسبحة نصف الليل ،حيث تقرأ بلحن الصوم “.                                                                – يذكر أيضاً نفس المخطوط مرد إنجيل باكر والقداس علي مدي صوم نينوي .

2- مخطوط البطريركية بالإسكندرية لسنة 1716 م :

– يذكر مردات الإنجيل في أيام صوم نينوي .

– يذكر هذا المخطوط ” الأسبسمس الآدام الذي يقال في صوم نينوي .

3- مخطوط البطريركية بالقاهرة 117 طقس لسنة 1910 م :

– يذكر هذا المخطوط ” أنه في يوم الأربعاء من صوم نينوي ،يقرأ ميمر يونان النبي ،وتختم الصلاة بعد قراءته بكيرياليسون ،وقراءة البركة ” ويتفق مع هذا المخطوط أيضاً:

4- مخطوط البراموس لسنة 1514 م

5- مخطوط السريان لسنة 1698 م

6- مخطوط البطريركية بالقاهرة 73 طقس لسنة 1444م

– يشترك هذا المخطوط مع المخطوط رقم 4 والمخطوط رقم 2 .

كل هذه المخطوطات تحوي نصوص طقس و الحان الصوم وذلك تحت اسم صوم نينوي وليس صوم يونان والآن ننتقل للباب الثالث والذي خصصناه للحديث عن طقس  والحان صوم نينوي وكيف أن  الألحان و الطقس يثبتان ويؤكدان أنه صوم أهل نينوي وليس صوم يونان

الباب الثالث

الطقس والألحان في صوم نينوي

 

الفصل الأول / الطقس يثبت أنه صوم نينوي

الفصل الثاني / الألحان تثبت أنه صوم نينوي

الفصل الأول

الطقس يثبت أنه أهل نينوي

– الدليل القاطع ”  800 سنة  ” :

– يعتمد أصحاب الرأي القائل بأن هذا الصوم ” صوم يونان ” علي أن طقسه هو نفسه طقس الصوم الكبير ولكن المفأجاة أن هذا الصوم كان يصلي بالطقس السنوي وليس الصيامي ،وذلك بداية من نقله لكنيستنا عن الكنيسة السريانية وحتي القرن الثامن عشر أي ” 800 سنة “.

وذلك في الكنيسة المعلقة بمصر القديمة ،ومعها كل كنائس المنطقة ،،ثم بدأت بعض الأقاليم والكنائس بترتيل مرد إنجيل القداس فقط بلحن الصوم الكبير ،ثم في المرحلة الثانية صاروا يرتلون المزمور المائة والخمسون في التوزيع باللحن السنوي ثم يعقبه لحن ” چي إف أزماروؤت ” بلحن الصوم الكبير ،ثم في المرحلة الثالثة بدوا في ترتيل ذكصولوجية الصوم الكبير ،ولكن برغم ذلك ظل ختام الصلوات ” سنوياً ” .

ثم خطوة بخطوة تم إضافات الحان وطقس الصوم الكبير ليغطي،علي بقية العناصر الليتورچية لصلوات صوم نينوي ،حتي صار القداس يصلي بنفس الطقس ،ولكن بأستثناء مضمون مرادت صوم نينوي والتي تختلف تماماً عن مضمون مردات الصوم الكبير .

المصدر / مخطوط البطريركية بالأسكندرية لسنة 1716 م

– طقس الصلاة في أيام صوم نينوي :

– ملاحظات علي الطقس :

1- في الأحد السابق لصوم نينوي تقال القسمة السنوية المعتادة،ولا تقال قسمة الصوم الكبير.

2- ختام الصلوات في الأحد السابق لصوم نينوي تكون كالمعتاد .

3- يعامل صوم نينوي معاملة أيام الصوم الكبير ( من الاثنين حتي الجمعة ).

4- لا تقام صلوات عشية في أيام صوم نينوي ،ولكن نصلي عشية في الأحد السابق فقط.

5- تردد الألحان بطريقة الصوم التذللية والخشوعية بدون إستخدام الدف كما في أيام الصوم الكبير .

– طقس أيام صوم نينوي :

– طقس تسبحة نصف الليل :

1- يقال المجمع بطريقة أيام الصوم المقدس .

2- تقال ذكصولوجية صوم أهل نينوي قبل ذكصولوجية السيدة العذراء.

3- تقال إبصالية الصوم المقدس الواطس أو الآدام .

– طقس رفع بخور باكر :

1- يصلي الكاهن صلاة الشكر ثم يرتلون ” لحن كيريي ليسون ” الصيامي .

2- يقول المرتلون ذكصولوجية صوم نينوي بعد أوشية المرضي والمسافرين .

3- بعد ” افنوتي ناي نان ” يسدل ستر الهيكل وتطفأ الأنوار، ثم يقومون بقراءة سفر يونان ثم تضاء الأنوار ويفتح ستر الهيكل بعد الأنتهاء من قراءته .

4- ثم يصلي الكاهن طلبة الصوم الكبير بالميطانيات .

5- ثم تصلي أوشية الإنجيل ،وبعد قراءته يرتلون المرد الخاص باليوم.

– طقس القداس الإلهي :                                                                                                                                    

– تصلي مزامير السواعي حتي النوم .

– يقال لحن ” الليويا چي افميڤئي ” .

– بعد صلاة الشكر يقال لحن ” سوتيس آمين

” ثم يعقبه لحن ” نيف سينتي ”

– ثم يقوم الكاهن بعمل ” الميطانيات ” ثلاثة مرات ثم يصلي تحليل الخدام .

– يقول المرتل أثناء دورة البولس لحن ” انثو تي تي شوري ” .

– يقول المرتلون مرد الإبركسيس ” شاري افنوتي “.

– يصلي بعد الإنجيل مرده الخاص حسب اليوم .

– تقال قسمة الصوم المقدس .

– يقال مزمور التوزيع باللحن الصيامي ويكون المرد ” يونان في بطن الحوت كمثال المسيح في القبر ثلاثة أيام ”

– ثم يقال لحن ” چي إف أزماروؤت ” باللحن الصيامي ثم يقال لحن ” بي ماي رومي ” .

–  فصح يونان :

– يعتمد أصحاب الرأي القائل أن هذا الصوم هو ” صوم يونان ” وهذا أكبر دليل فكيف تصوم  ثلاثة أيام كمثال أهل نينوي وتفطر فصح يونان ؟؟؟؟؟

وذلك لأن الكنيسة لم تستخدم هذا المصطلح ” فصح يونان ” إلا بالنسبة لعيد القيامة المجيد مما يدل إلي أن الكنيسة تنظر إلي قصة يونان علي أنها رمز لقصة المسيح مخلصنا .

-مفهوم كلمة ” فصح ”

– كلمة ” فصحة ” آرامية الأصل ثم جاءت منها الكلمة العربية ” فصح ” وهي تعني ” عبور ” أي عبور الملاك المهلك عن بيوت بني أسرائيل والتي موجود عليها دم خروف الفصح .

– وأستعملت الكلمة في العهد الجديد  لتشير إلي :

1- عيد الفصح اليهودي .

2- عيد القيامة المجيد في الكنيسة المسيحية .

3- كما أطلقت علي مائدة الإفخارستيا ( سر التناول في الكنيسة الأولي ”

4- أطلقت أيضاً علي مجئ الرب الثاني والذي دعي باسم ( فصح الرب ) .

5- القديس ” إيريناؤس ” والعلامة ” ترتليان ” استخدما هذه الكلمة للدالة علي يوم الجمعة العظيمة .

6- كما أن البابا أثناسيوس الرسولي أستخدم كلمة ” فصح ” للدالة علي أسبوع الآلام .

– هل كلمة ” فصح ” أرتبطت بأصوام آخري غير صوم ” يونان ” :

– الأجابة نعم وإليك الدليل من مخطوطات والكتب الطقسية القديمة :

1- كتاب ” المجموع الصفوي ” لابن العسال :

– يذكر في الباب الخامس عشر الذي يتكلم فيه عن الأصوام ( ومنها ما هو دون ذلك وآخري مجري الأربعاء والجمعة ،وهو الصوم المتقدم للميلاد ،وأوله أول النصف الثاني من هاتور ،وفصحه يوم الميلاد ،ثم صوم التلاميذ ،وهو يتلو الخمسين ،وفصحه خامس أبيب عيد بطرس وبولس

وهذه الأصوام قد صامها الشعب مع عدة من البطاركة تزيد علي عدة بعض المجامع المقبولة قوانينها ،فيجب حفظها بغير تنقيص .

ومنها ما هو دون ذلك في حفظ الأكثرين له ،وهو عيد السيدة ( العذراء مريم ) وأكثر من يصومه المتنسكون والرهبانات ( الراهبات ) وأوله أول مسري وعيد السيدة فصحه

2- كتاب ” مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة ” لابن كبر :

– يذكر في الباب الثامن عشر ويتكلم عن الصوم وترتيبه ( ومنها ما هو دون ذلك وأجري مجري الأربعاء والجمعة ،وهو الصوم المتقدم للميلاد ،ثم صوم التلاميذ وهو يتلو الخمسين ،وفصحه خامس أبيب عيد بطرس وبولس ،ويجب حفظ هذه الأصوام بدون تنقيص ومنها ما هو دون ذلك في حفظ الأكثرين له ،وهو صوم عيد السيدة ، وأوله أول مسري ،وعيد السيدة فصحه  .

– تعليق علي ما سبق

– ذكر أثنان من كتب الطقس القديمة كلمة ” فصح ” .

– لم يذكر أي منهم كلمة ” فصح ” مرتبطة بصوم نينوي .

– وردت كلمة ” فصح ” بمعني ” فطر أو عيد ” مثل عيد الرسل أو عيد الميلاد المجيد أو عيد إعلان إصعاد جسد السيدة العذراء.

– قد يرجع السبب في تسمية يوم الخميس التالي لصوم نينوي ب( فصح يونان ) للأسباب  الأتية :

1- ختم يونان النبي صلاته ” أما أنا فبصوت الحمد أذبح لك ،وأوفي بما نذرته ،للرب الخلاص ” ” يون 9:3 ”  ، وفي تأمل لمثلث الرحمات البابا شنوده الثالث في سفر يونان يقول عن هذا العدد : ” كيف تأكدت أيها النبي القديس من أن الرب قد سمع صوتك ،وقد أستجابك وقد سمح أن تخرج من بطن الحوت،وتعود مرة أخري تنظر هيكله ؟؟ أين منك هذا الهيكل وهو بعيد في أورشليم ،بينما أنت في جوف الحوت ،في مكان ما من البحر لا تستطيع تحديده؟! ولكن النبي يجيب : أنا واثق تماماً انني سأخرج من بطن الحوت ،وأكمل رسالتي ،لأن كلمة الله لا تعود فارغة .

ما دام أمر أن أذهب إلي نينوي ،فسأذهب إلي هناك ،وأنفذ مشيئته المقدسة وأقوم بعملي الكرازي ، ثم أرجع إلي هيكل الله وأسجد فيه ،واذبح للرب وأقدم نذوري …..

– من المستحيل أن يونان النبي بعد أنتهاء كرازته في نينوي لم يقدم ذبيحة للرب الذي أنقذه من الحوت والذي أعتقد أنه قبره ،ولكن لأن الرب رحيم وطويل الأناة ، فقد يكون سبب وجوده في هذا اليوم قدم ذبيحة شكر لله .

2- قد يرتبط السبب بمدينة نينوي نفسها :

– كانت المدينة مسيرة ثلاثة أيام ،ومدة الصوم ثلاثة أيام وهذا الرقم يرتبط بقيامة رب المجد من الأموات بعد ثلاثة أيام ،ولابد أن تنهدم مدينة نينوي القديمة والشريرة أولاً لتقوم الجديدة مع المخلص ” يونان رمز المسيح ” وذلك بالتوبة والصلاة والصوم .

3- وقد يكون السبب أن هدف الكنيسة من هذا الصوم هو ” التمثل بتوبة أهل نينوي التي أشتملت علي الصلاة والصوم ،ودعيت يوم فطر الصوم ” بفصح يونان ” وبهذا تكون قد ربطت بين الصوم والصلاة والتوبة ” الثلاثة أيام ” وقيامتنا مع المسيح منتصرين ” يونان النبي كرمز للمسيح القائم .

الخلاصة

– الثلاثة أيام هما لتوبة أهل نينوي والذي نصومهم تشبهاً بيهم وذلك بالصلاة والصوم ،وتشير أيضاً الثلاثة أيام إلي بقاء يونان النبي في جوف الحوت ثلاثة أيام كرمز للسيد المسيح .

– وهذا الصوم يعد أستعداداً للصوم المقدس وهو ” فرصة للتوبة والنسك ” فكما أرتبطت التوبة بقيامتنا من موت الخطية في صوم نينوي ،كذلك في نهاية الصوم المقدس نقوم مع المسيح منتصرين علي الخطية مثل أهل نينوي بصومهم وتوبتهم وننتصر علي الموت كما كان يونان رمزاً للسيد المسيح في موته وقيامته.

طقس فصح يونان :

– طقس تسبحة نصف الليل :

– تصلي التسبحة كالمعتاد في الأيام السنوية وتقال إبصالية يوم الخميس وثيؤطوكية يوم الخميس كالمعتاد.

– طقس رفع بخور باكر :

– يرفع البخور كالمعتاد في الأيام السنوية مع ملاحظة ترتيل مرد الإنجيل الخاص باليوم .

– طقس قداس فصح يونان :

– يصلي القداس كالمعتاد في الأيام السنوية مع ملاحظة  الآتي:

+ يقال الربع الخاص بيونان النبي في الهيتنيات قبل ربع الرسل .

+ مرد الإنجيل الخاص بفصح يونان .

+ يكمل القداس كالمعتاد وتقال القسمة السنوية .

الفصل الثاني

الألحان تؤكد أنه صوم أهل نينوي

1- مرد إنجيل باكر يوم الأثنين من الصوم :

– ” بل أصنع معنا يا سيدي مثل أهل نينوي الذين تابوا فغفرت لهم خطاياهم ) نطلب هنا مراحم الله مثل ما فعله مع أهل نينوي بتوبتهم وصومهم وصلاتهم .

2- ذكصولوجية الصوم :

– ” ثلاثة أيام وثلاث ليال بصلوات وأصوام ،مع التمخض والدموع وكذا الطيور والبهائم / فقبل الله توبتهم ورحمهم ،ورفع غضبه عنهم ،وغفر لهم خطاياهم / نطلب إليك أيها الرحوم أن تصنع معنا نحن الخطاة مثل أهل نينوي ،وارحمنا كعظيم رحمتك ) نلاحظ هنا :

– تحديد مدة صوم أهل نينوي بثلاثة أيام برغم عدم ذكرها في الكتاب المقدس .

– نطلب من الله الغفران عن خطايانا مثل ما فعله مع أهل نينوي عندما تابوا وصاموا وصلوا.

3- قانون ختام الصلوات في رفع بخور باكر الصوم

– ورد هذا اللحن بمخطوط البطريركية بالقاهرة رقم 73 طقس لسنة 1444 م ونصه ” نعم نطلب إليك أيها الصالح الذي انقذ يونان من بطن الحوت ،وتراءف علي شعبه أي أهل نينوي بعد    الضلال فغفرت لهم آثامهم وأعطاهم خلاصاً من أجل الصلاة والصوم والطهارة ……أسرعوا وقوموا إذاً لنمجد محب البشر الذي صام عنا ،اربعين يوماً وأربعين ليلة حتي خلصنا، أمح آثامنا الممتلئة عناداً ،مع أولئك الذين أعطيت لهم دالة من اجل الصلاة والصوم والطهارة …..)

نطلب هنا الغفران من الله كما غفر لأهل نينوي لأجل صومهم وصلاتهم وتوبتهم .

4- قسمة الصوم :

– ” الصوم والصلاة هما الذين عمل بهما أهل نينوي ،فرحمهم الله وغفر لهم خطاياهم ،ورفع غضبه عنهم ) القسمة نفسها تذكر قصة توبة وصوم أهل نينوي ولكن كيف نصوم صوم يونان والقسمة لم تذكر سوي أهل نينوي فقط ؟؟؟؟

5-ذكصولوجيات الصوم الكبير :

– نصلي إحدي الذكصولوجيات ” لكن يا ربي إصنع معي مثل أهل نينوي الذين تابوا فغفرت لهم خطاياهم ” نذكر هنا أيضاً توبة أهل نينوي في ذكصولوجيات الصوم الكبير .

6- مديح توزيع قداس الصوم :

– نصلي في مديح توزيع الصوم قائلين :

نادي المنادي بالأصوام.    إلي كمال ثلاثة أيام

كبار وصغار وبقر وأغنام. حتي الأطفال الرضعان

دليل قوي لتأكيد مدة الصوم وأرتباطها بأهل نينوي

7- مديح الأحد الأول من الصوم الكبير :

– يصلي المرتلين :

نينوي لما ضلت. بإنذار يونان فزعت

وبالصوم ثلاثة أيام صارت. مقبولة بعد اللعنات

8- مديح الأحد الأول من الصوم الكبير :

– نصلي في توزيع قداس الأحد الثاني قائلين :

كان أهل نينوي من الكفار. عبادة أصنام فجرة اشرار

ولما صاموا ثلاثة أيام بوقار. شملهم العفو والغفران

9- مديح الاحد الثالث من الصوم الكبير :

– نصلي قائلين :

نينوي لما ضلت. بالصوم والصلاة قد قبلت

وبكرازة يونان قد فزعت. فأطفأت نار غضبه بالتوبات

10- مديح جمعة ختام الصوم الكبير :

وقد قبلت توبة أهل نينوي. بفضل الصوم وصفاء النيات

11- إبصالية آدام علي تذاكية الأحد وتقال في الصوم الكبير :

– نصلي قائلين :

لأن أهل نينوي لما أكملوا الصوم غفر الرب لهم

صاموا ثلاثة أيام وصلوا بهتاف

12- أيضاً من مديح صوم نينوي :- نصلي :

بالصوم أرتفع غضب الديان. عن مدينة نينوي في هذا الزمان

حين صام من الرضع إلي الولدان. وتابت بكرازة يونان

تابوا وصاموا ثلاثة أيام  كباراً وصغاراً وبقراً وأغنام

13- لحن ختام الصلوات في الصوم الكبير ” بمخطوط فيينا ” :

– يذكر هذا المخطوط :

” بالصلاة والصوم خلص أهل نينوي من خطاياهم وأدناسهم وغفر الله لهم سريعا ً”

أي ان هذا يتفق مع غيره من الالحان وهو أن الله غفر لأهل نينوي بعد صومهم ثلاثة أيام كما ذكرت الألحان السابق ذكرها.

– قانون آخر يذكر :

” فلنصرخ نحو الله نحن الضعفاء الخطاة ،لكي يقبل إليه طلباتنا ،مثل أهل نينوي ،لأنه أنقذهم من شدائدهم وغفر لهم قبل دينونتهم ،لأجل الصلاة والصوم …..”

وهذا أيضاً دليل قوي يثبت أن الله غفر لأهل نينوي قبل أن تنتهي المدة التي حددها الله للشعب علي لسان يونان النبي وهي أربعين يوم.

– تعليق علي ما سبق ذكره :

– مدة الصوم والتي نصومها الآن والمحددة بثلاثة أيام مذكورة بالمدايح والألحان التي تصلي في صوم نينوي والصوم الكبير .

– الله غفر لأهل نينوي قبل أنقضاء الاربعين يوماً وفي نفس الوقت بسرعة كما ذكرت المدايح والألحان” سريعاً & قبل دينونتهم ”

– أذاً الصوم هو صوم بتوبة وصلاة أهل نينوي .

– قراءت صوم نينوي :

+ يوم الأثنين :

– هدفه / دعوة الخطاة للتوبة

– مزمور عشية / يتكلم عن فرح الخاطئ بتوبته وإعترافه.

– إنجيل عشية / يتكلم عن أن السيد المسيح يحث الخطاة علي التوبة .

– النبوة / تتكلم عن أن الله يدعو الخطاة للتوبة .

– مزمور باكر : وهو حث للتائبين علي الصلاة والتسبيح .

– إنجيل باكر / يبين رحمة الله علي الخطاة    الذين يترجون رحمته.

– البولس / يتكلم عن التشجيع علي حياة القداسة .

– الكاثوليكون / يتكلم عن هلاك الأشرار مثل الملائكة واهل سدوم وعمورة .

– الإبركسيس / يتكلم عن شركة القديسين للتائبين .

– مزمور القداس / يتكلم عن رحمة الله في قبول التائبين.

– الإنجيل / يتكلم عن يونان كرمز للمسيح في موته وقيامته .

+ يوم الثلاثاء :

– هدف اليوم / الله يتمهل علي الخطاة ويقبل توبتهم .

– النبوة / الله يتمهل علي يونان ويقبل صلاته .

مزمور باكر / الله يتمهل علي الخطاة حتي يتوبوا .

– إنجيل باكر / الله يتمهل علي التينة مثل الخطاة .

– البولس / خدام الله يتعبون ويجاهدون لجمع الخطاة .

– الكاثوليكون / وهو حث للخطاة للكف عن شرورهم .

– الإبركسيس / الله يبشر الخطاة بالتوبة في كل زمان.

– مزمور / الله يستر علي خطايا شعبه برحمته.

– الإنجيل / كما تاب اهل نينوي بكرازة يونان يجب أن نتوب عندما نسمع صوت الله.

+ يوم الأربعاء :

– هدف اليوم / الغفران للتائبين.

– النبوة /شفقة الله علي التائبين مثل أهل نينوي .

– المزمور / يتراءف الله علي خائفيه.

– الإنجيل /الله يدعو الخطاة ليريحهم من متاعبهم.

– البولس / يتكلم عن خلاص الخطاة وقبول الله لتوبتهم .

– الكاثوليكون / يبشر الخطاة بغفران خطاياهم ويحثهم علي عدم رجوعهم للخطية.

– الإبركسيس / الله لا يثقل الخطاة التائبين بالأثقال.

– مزمور / الله يقبل توبة الخطاة بفرح.

– الإنجيل / الله يشبع شعبه من خيراته الروحية.

+ يوم الخميس فصح يونان :

– هدفه / خلاص من يؤمن بقيامة السيد المسيح .

– مزمور الإنجيل / فرح الخطاة بقبول توبتهم .

– الإنجيل / نشكر الله علي ما قدمه لنا من طعام.

– البولس / خلاص من يؤمن بقيامة السيد المسيح .

– الكاثوليكون / المعمودية لازمة للخلاص لأنها موت مع المسيح .

– الإبركسيس / التبشير ببركة قيامة رب المجد.

– مزمور / يشير لتجربة يونان ونجاته وبالتالي للسيد المسيح من حيث موته وقيامته.

– الإنجيل / يتكلم عن قيامة السيد المسيح .

نلاحظ أن أغلبية القراءت تتكلم عن التوبة التي هي جوهر صوم أهل نينوي مع ربطها بقصة يونان الذي كان رمزاً لموت المخلص وقيامته من الموت.

سفر يونان باللغة القبطية

 

    

 

 

خرائط لمدينة نينوي

 

 

الخاتمة

– نتائج هذا البحث :

-من الناحية الكتابية :

لقد تم إثبات الصوم من الكتاب المقدس وذلك بسفر يونان النبي.

– من الناحية التاريخية :

تم معرفة هدف وجود الصوم وهو مشابهة أهل نينوي في توبتهم التي أشتملت علي الصلاة والصوم .

– من الناحية الطقسية :

تم معرفة أصول الصلاة بطقس الصوم ومراحل تطوره حيث كان يصلي بالطقس الصيامي لمدة اكثر من 800 عام .

– من ناحية الصلوات والألحان :

تم عرض الالحان التي تذكر مدة الصوم وارتباطها بصوم اهل نينوي سواء في قداسات الصوم أو في قداسات الصوم الكبير.

وبالتالي يكون :

الكتاب المقدس ذكر صوم أهل نينوي والتاريخ ذكر لنا هدف صومه والطقس أوضح لنا مراحل تطوره

الألحان ذكرت مدة الصوم وأرتباطها بصوم وتوبة أهل نينوي

الرب قادر أن يجعل هذا البحث سبب بركة لكل من يريد البحث والدراسة والقراءة بشفاعة أمنا كلية الطهر السيدة العذراء مريم ورئيس الملائكة الجليل ميخائيل .آمين

حسام كمال

الجمعة 7 يونيو 2017 م – 30 بؤونة 1733 ش

تذكار عيد ميلاد القديس يوحنا العمدان

المراجع

1- الكتاب المقدس .

2- روحانية الصوم – البابا شنوده الثالث .

3- تأملات في سفر يونان – البابا شنوده الثالث.

4- تاريخ الكنيسة القبطية – القس منسي يوحنا .

5- الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة – الأنبا إيسذوروس- تعليق دياكون ميخائيل مكسي اسكندر.

6- تاريخ البطاركة – الانبا ساويرس – تعليق دياكون ميخائيل مكسي اسكندر

7- مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة – ابن كبر – تعليق دياكون ميخائيل مكسي اسكندر.

8- الجوهرة النفيسة في علوم الكنيسة-ابن سباع – تعليق دياكون ميخائيل مكسي.

9- وطنية الكنيسة القبطية وتاريخها الجزء الاول – الراهب القمص انطونيوس الانطوني.

10- تفسير سفر يونان – القمص تادرس يعقوب ملطي.

11- تفسير سفر يونان – القمص انطونيوس فكري.

12- كنيستي الأرثوذكسية ما اجملك – الجزء الأول –

القس الدكتور بيشوي حلمي.

13- منارة الأقداس ك 4 – القمص منقريوس عوض الله.

14- الأنبياء الصغار- القمص تادرس يعقوب ملطي.

15- موسوعة الخادم القبطي ج8  – أبونا باسيليوس نجيب

16- حكايات الأنبياء الجزء الثالث – القمص يوحنا باقي.

17- المسيح في أسفار الأنبياء – القمص لوقا الأنطوني.

18- الرموز في العهد القديم – القمص لوقا الأنطوني .

19- دليل الطقوس الكنسية – الراهب القمص زكريا السرياني والراهب القمص بطرس السرياني .

– صوم نينوي والصوم الكبير – الراهب القس أثناسيوس المقاري.

20- دليل العهد القديم – دكتور ملاك محارب .

21- روحانية طقس القراءت – لجنة التحرير والنشر بمطرانية بني سويف .

22- يونان أيقونة الفداء – دكتور إبراهيم يوسف.

تم العثور علي حوت بداخله شخص وبقي داخله لمدة ثلاثة أيام

مما يؤكد صحة الكتاب المقدس في سفر يونان

Coptic Treasures 2

Send this to a friend