اختر صفحة

رابط التحميل المباشر من جوجل درايف

ملحوظة: قد تظهر بعض الصفحات كأن بها مشكلة. هذه مشكلة في تعامل جوجل درايف مع الخطوط العربية. يرجل تحميل الملف على جهازك وسوف يظهر بدون مشكلة.

رابط التحميلحجم الملفتاريخ الرفعمرات التحميل
إضغط هنا للتحميل 1MB15 أغسطس 2017
Broken Links Report - Arabic
مثال: رابط التحميل لا يعمل
Sending
مشروع الكنوز القبطية - بوابة الكتب

كارت التعريف بالكتاب

البياناتالتفاصيل
إسم الكاتب
تقييم الكتاب
5 من 5

مشكلة ضعف الخدمة

إعداد الأغنسطس / حسام كمال عبد المسيح

المحتويات

م        الموضوع

1       قائمة الاشكال

2       المقدمة

3       الباب الاول : اسباب من داخل الخدمة ادت الي الضعف

4       الفصل الاول : الخادم اعداده و تأثيره

5       الفصل الثاني : تنظيم الخدمة

6       الباب الثاني : اسباب من خارج الخدمة وادوارها السلبية

7       الفصل الاول : التكنولوجيا و العولمة

8       الفصل الثاني : الظروف الاجتماعية

9       تحليل المشكلة وتفسيرها

10     التقرير

11     التوصيات

12     قائمة المراجع

13     الملاحق و المرفقات

مقدمة

بداية ظهور مشكلة ضعف الخدمة :

بدأت مشكلة ضعف الخدمة منذ عام 2009م حيث ادت بعض الاسباب الي ضعف الخدمة، منها ما هو داخلها مثل (ضعف الخادم – مشكلة الافتقاد – اهمال دور الخدمة الفردية) وبعضا اخر من خارجها مثل(العولمة وتحدياتها – ظهور الفيس بوك- دور وسائل الاعلام وبرامج التوك شو – حالة البلاد غير المستقرة بعد قيام ثورتين ادوا الي زعزعة الامان و تسلل الخوف لقلب الناس – تطور وبروز فكرة الالحاد).

كل هذه الاسباب و المعوقات ادت الي ضعف الخدمة حيث ومن الملاحظ ان بعض الخدام لا يرون هذه المشكلة او يهتمون بها او حتي العمل علي التطوير و التغيير للافضل بل اصبحت الخدمة عادة اسبوعية مجصورة في يوم الاجازة.

بالاضافة إلي البعد عن الروحيات التي هي اساس وهدف خدمتنا و الاتجاه الي النواحي الترفيهية مثل : (الرحلات – الندوات غير الهادفة) ونحن لا نقلل من شأن كل هؤلاء بل أنهم من اهم الطرق في الخدمة القوية حيث تزيد من معرفة الخادم بمخدوميه و العكس مما يجعل خدمة هذا المخدوم علي اسلوب الملاجظة و مقدار تعامله مع الاخرين علي الطبيعة دون تقييد في وسط اصدقائه , و لكنها بدورها هذا كله و أهميته لا يجب أن تتعدي علي الهدف الرئيسي للخدمة وهو (توصيل كلمة الله لأولاده) مما دفعني للاسلوب النظري و الميداني .

وهنا نضع عدة فروض قد تكون ادت إلي ضعف الخدمة :

الفرض الاول : هل اصبحت الخدمة عادة لبعض الأفراد أم رسالة؟

الفرض الثاني : هل يدرك البعض هدف الخدمة الأساسي؟

الفرض الثالث : الخدمة الفردية هل نراها الأن بوضوح؟

الفرض الرابع : هل للتكنولوجيا دور واضح في ضعف الخدمة؟

الفرض الخامس : هل توجد علاقة بين اسلوب الخادم في الشرح وتطور التكنولوجيا و الانترنت؟

الفرض السادس : الافتقاد هل له دور اساسي في قوة الخدمة أو ضعفها؟

الفرض السابع : (يعاني بعض الخدام من مشكلة ضعف الأعداد و قلتها في الخدمة)هل لهذا السبب دور في الخدمة و ضعفها؟

الفرض الثامن : هل نوجد بعض الامراض التي تصيب الخادم و تجعل منه سببا في ضعف الخدمة؟

وفي هذا البحث البسيط اقدم بعضا من مشاكل الخدمة واسباب ضعفها و بعض الطرق و الاقتراحات لعلاج كل هذه المشاكل عن طريق الاستعانة ببعض المراجع الخاصة بالموضوع , وبعض المقابلات الشخصية مع بعض الخدام و الخادمات و امناء الاسر و الاباء و الكهنة و عرض افكارهم و ارائهم بخصوص المشكلة واقراحاتهم لحل هذه المشكلة التي لا يمكن ان نتجاهل وجودها ,فبهذه السلبية نؤذي انفسنا كخدام و ككنيسة لان هدف و اساس الكنيسة هو (الخدمة)  واذا ضعفت الخدمة ضعفت الكنيسة ،و اطلب من الله ان يمد يده معي في هذا البحث لكي ما اصل الي حلول و اقتراحات سليمة و ايجابية لخدمة اكثر قوة . و انا لم ابدأ من فراغ بل قمت بالرجوع لعدة من المراجع التي تتحدث عن مشكلة ضعف الخدمة و علي رأسهم مراجع قداسة البابا شنودة الثالث نيح الله نفسه و الذي قدم مجموعة هائلة من الكتب للخدام و قد ناقش فيها بعض المشاكل و بعض المراجع  الاخري و التي اوردتها في نهاية البحث …

الله يبارك في هذا العمل البسيط و يجعله سيببا لعلاج بعض المشاكل و تجعل خدمتنا فعالة ببركة امنا العذراء مريم و رئيس الملائكة الملاك ميخائيل و القديسة مريم المجدلية أمين .

الباب الأول

الفصل الأول

اسباب من داخل الخدمة أدت إلي حالة الضعف

الخادم ودوره في الخدمة

إعداد خدام           إجتماع الخدام            الخادم المؤثر           أمراض الخادم

– هل لإعداد الخادم دور في ضعف الخدمة ؟

– هل إجتماع الخدام يعوض نقص الدراسة في إعداد خدام؟                                                              – هل قوة الخدمة في الكلمة المؤثرة أم الأنشطة؟

– هل الخادم قد يعد سبب من أسباب ضعف الخدمة ؟

كل هذا داخل الفصل الأول مع الحلول و الإقتراحات لهذه المشاكل …..

الفصل الثاني

تنظيم الخدمة يؤدي إلي الضعف أم القوة ؟

المكان                         الدرس                    المخدوم                   مشكلة العدد

– هل تصلح الخدمة في أي مكان بالكنيسة ؟

– – إذا أردنا درس فعال كيف نحضره ونشرحه ؟

– المخدوم يصرخ قائلا إخدمني ؟ هل تسمعه ؟

مشكلة الإعداد بين التقييم و التأثير و اللامبالاة هل ندركها ؟

تمهيد

– إذا أردنا خدمة فعالة فعلينا أن نسلط الأضواء علي (الخادم) و الذي يعتبر قاعدة لابد من وجودها في الخدمة , حيث يقع عبء كثير عليه حيث أنه المسؤول عن توصيل كلمة الله لأولاده و المسؤول عن إفتقادهم و رعايتهم و حل مشاكلهم الروحية و الأسرية و العاطفية , لذلك هو حجر الزاوية الذي لابد أن يتسم بالثبات و القوة حتي يستطيع علي مواجهة التحديات (العقيدية – الروحية – الثقافية – الإجتماعية  و الإقتصادية …. ألخ).

بحيث أننا اليوم يعد تطور التكنولوجيا التي أدت إلي إنهيار منظومة خدمة التربية الكنسية و جعلتها عرضة للإنهيار لأسباب عديدة منها (ضعف الخدمة , جمود الخدام ,تخاذل كثير من الخدام عن الخدمة ,الكسل في الخدمة و التكتلات في حقل الخدمة …… ألخ) لهذا يجب التوقف للحظة لاننا لا يمكن ان نستكمل الخدمة علي أساس ضعيف ملء مشاكل تتدرج حتي كادت الوصول إلي المخدومين مما يجعل خدمتنا تأتي بأهداف عكسية لا نرجوها بالمرة , ومن هنا علينا أن نهتم بأعداد خادم متكامل قادر علي إرساء كلمة الله في قلوب أولاده بكل قوة وثقة و مواجهة علي إعداد الخدام مما له أثر رائع في الخدمة الفعالة التي نرجوها و أيضا المهارات الازمة له مع تطور التكنولوجيا يوما عقب الأخر خصصت الفصل الأول من هذا الباب عن (كيفية إعداد الخادم) و الفصل الثاني عن (تنظيم الخدمة وعلاقته بالضعف) بأساليب بسيطة تتوافق مع هوايتنا القبطية الأرثوذكسية

الفصل الأول

اسباب من داخل الخدمة أدت إلي حالة الضعف

أولا : إعداد الخدام :

إعداد الخادم هو أمر حيوي في التربيه الكنسية لأنه علي قدر الأهتمام باعداد الخادم، يكون نفعه للخدمة ويكون تأثيره علي مخدوميه في الناحيه ( الروحية والأيمانية ) وكذلك صحة تعليمة وبالتالي لم تحدث عثرات في الخدمة.

وتوقف نجاح اعداد الخدام علي ثلاث امور :

1- الشخصيه الذي تقوم الكنيسه باعداده للخدمه (الخادم).

2- نوعيه المعلومات والدراسات التي يتلقاها، والتدريبات العمليه التي يمارسها، ومنهج اعداد الخدام في الكنيسة.

3- نوعيه الموجه لفصل اعداد الخدام، وباقي المحاضرين ومدي كفائتهم وتأثيرهم.

وفي اعداد الخدام نتعرض للنقاط الآتيه:-

1- من ايه فئه يتم اعداد الخدام ؟ وما مؤهلاتهم ؟

اصلح شخص هو الذي تربي في التربيه الكنسيه من صغره، وتلقي التعاليم الروحيه في احضان الكنيسه ومارس طقوسها والانتفاع روحانية اسرارها ونمي حتي وصل الي فصول اعداد الخدام . بعض الفروع تختار اشخاصا من بين الموظبين علي اجتماع الشباب في الكنيسه والمشتريكين في انشطته وبغض النظر علي طفولتهم وكيف قضوها …… وسواء اختير الشخص المعد للخدمه عن طريق هذا او ذاك ينبغي ان يتصف بالروحانية وحسن السيره والسمعه الجيده ورضي اب الاعتراف عن خدمته في التربية الكنسيه0    كما ينبغي ان يكون قادرا  علي التعليم وعلي القيادة وضبط الأولاد في الفصل، كما يشترط أن تساعده معلوماته علي التعليم وسواء ما يتلقاه في المنهج النشط لمكان يعرفه من قبل  وينبغي ان يستمر اعداد الخادم حتي بعد ان يبدأ خدمته ويتلقي دروسا جديده في اجتماع الأسرة (للمستوي الذي يخدمه) كما يحضر الدروس التي تلقي في اجتماع الشباب بالكنيسه بالأضافة الي دراساته الخاصه و الخادم الجيد

في التربية الكنسية يحسن ان يبدأ خدمته مشتركا مع خادم قديم في نفس الوقت ,لكي يتدرب عمليا تحت قيادة الخادم القديم , فيما هو يساعده في الخدمة , ولا يعطي فصلا يتولي خدمته بمفرده قبل ذلك

(بدء خدمته) .

ثانيا: مسؤولين فصول اعداد خدام :

فصول اعداد خدام تحتاج الي خدام من نوع عميق , قادرين علي تكوين الخدام وإعدادهم ,و الافضل ألا يتولاهم (خدام مدارس الأحد خادم واحد …….بصورته وحده بأسلوبة الخاص , إنما يحسن أن يتلقوا التعليم من مجموعة من الخدام يتناوبوا علي إعدادهم أو يتقاسموا المنهج فيما بينهم .   ويمكن أن تتعاون المجموعة من خدام مدارس الأحد معا في مدينة واحدة أو أحد الأحياء علي إنشاء فصل لإعداد خدام لكل تلك الفروع بروح واحدة0

ثالثا: منهج إعداد خدام :

و يحتاج الأمر الي إيجاد منهج واحد لفصول إعداد الخدام .. علي أن يشمل هذا المنهج (الجانب التربوي) ,وما يلزم من علوم التربية (علم النفس) و مراحل النمو عند الأطفال إلي جوار مايلزم من العلوم الدينية , ومن جهة القواعد الأساسية في اللاهوت و العقيدة و الطقس وتاريخ الكنيسة و سير القديسين , وإعداد الخدام روحيا , ليكون في المستوي اللائق بالخادم في وضع القدوة وحسن المعاملة , و ضمان مواظبته علي الإعتراف و التناول و الصلاة بالأجبية و قراءة الكتاب المقدس . ولا يكفي مجرد إلقاء المنهج ,عما يجب التأكد من استيعابه ولا مانع من إجراء إمتحان لإشعاره بجدية الدراسة ,ربما يكون هناك إعداد عملي بجوار الإعداد النظري بالمراجع و المصادر السليمة للتعليم .

3- ان نحزرهم من الأخطاء العامة ,بحيث لا يصدقون مايسمعونه او يقراؤنه ,إنما تكون لهم روح

الإفراز تجاه كل ما يطرق اذهانهم من افكار.

ثانيا: إجتماع الخدام :

مقدمة :

نود ان نتحدث في هذا الموضوع عن أهمية إجتماع الخدام و فائدته ؟ وماهي أسباب ضعفه أو فشله ؟ و ماهي العوامل التي تساعد علي تقويته و تنميته ؟

أهمية إجتماع  الخدام و فوائده :

1- إجتماع الخدام يساعد علي ترابطهم معا ,و علي إيجاد الروح الواحدة في الخدمة , و إيجاد الفكر الواحد بينهم , بما يتلقونه جميعا من معلومات واحدة في إجتماعهم .

2- هو أيضا مجال للإستمرار في حياه التلمذة لأن فيه يتلقي الخدام دروسا و يجلسون في موقف المستمعين وليس المتكلمين , ويساعد هذا الأمر علي حياة الإتضاع .

3- كذلك في إجتماع الخدام نجد وسيلة لنمو الخادم , ليس في المعرفة فقط بل في الروحنيات ايضا .        4- توزيع الموضوعات علي الخدام هو بمثابة إعطاء فرصة جديدة للدراسة و القراءة و البحث , لأن الخادم الذي يلقي كلمة في إجتماع الخدام إنما يحرص علي أن يكون موضوعه علي مستوي عال يكيف ان يستمع إليه الخدام و بهذا يكون إجتماع الخدام مجالا للتدريب علي مستويات أعلي و يكون مجالا لأعداد متكلمين لإجتماعات الشباب و المؤتمرات الخاصة بمدارس الأحد أيضا .

5- كلما يقوي إجتماع الخدام يصبح مجالا لإعداد قادة و مكرسين ,بل قد يكون مصدرا لإختيار الكهنة في المستقبل .

6- إجتماع الخدام يدرب الخدام علي الجدية في الخدمة و الأمانة فيها و يشعر فيها أنه تحت توجيه و رعاية من الأب الكاهن مسؤول التربية الكنسية و أمين الخدمة و أمين  الأسرة .

7- ولإجتماع الخدام فوائد روحية كثيرة أخري إذا نبعت منه اجتماعات صلاه للخدام أو تدريبات روحية مشتركة .

8- وهو أيضا مجال للقدوة بما تظهر فيه من شخصيات لها تأثيرها الروحي علي باقي الخدام بأمثلة حياتهم و معاملتهم الطيبة و دقتهم في الخدمة .

9- يزيد إجتماع الخدام خبرة جديدة إلي الخدام بما يتناسب مع الوقت المعاصر و مع تحديات التكنولوجيا .

– كل هذا نقوله عن إجتماع الخدام المثالي ولكن ليست كل إجتماعات الخدام مثالية

منها ضعيفا أو فاترا ! ! !

– فما هي أسباب ذلك ؟؟؟

أسباب ضعف إجتماع الخدام :

يضعف إجتماع الخدام إذا لم يجد فيه الخدام أي فائدة روحية لهم و اية معارف جديدة تضاف إلي معلوماتهم او ان كانت في الإجتماع عثرات أو سلبيات .  فما أسباب ذلك ؟؟؟

1- إذا فقد عنصر التحضير أو الاعداد ولم يكن له هدف محدد .

2 – و قد يضعف الإجتماع بسبب ضعف المتكلمين فيه و ضعف المعلومات التي يعرضونها و هكذا لا يجد الخدام دافعا يجعلهم يواظبون علي حضوره .

3- إذا كان الإجتماع مجالا للتوبيخ و التأنيب علي التقصير في الخدمة .

أفكار مقترحة لتنشيط إجتماع الخدام :-

1- بأن يوجد له برنامج مدروس و متكلمون أقوياء في معرفتهم و ملتزمون .

2- يكون ميعاد الإجتماع مناسب للكل و لا يطول إلي الحد الذي تتعارض معه المسؤوليات الإخري للخدام (و بخاصة ايام الامتحانات) .

3- ان يشمل البرنامج معلومات متعددة الجوانب و ليست تربوية فقط وإنما تتنوع فيه الكلمات فتشمل أيضا (العقيدة,اللاهوت,تاريخ الكنيسة,الطقس,الروحيات,شرح الأيات العسرة الفهم و الرد علي الشكوك المتداولة (كالإلحاد في أيامنا هذه) .

4- لا مانع من تبادل بعض المتكلمين مع فروع اخري ,لأنه لاشك سيجد الخدام لذة حينما يستضيف إجتماعهم متكلما مشهورا من الخدام يحدثهم في موضوع مشوق(من تخصصه) و يجيب علي أسئلتهم و تعليقاتهم و لكن لا يجوز دعوة أحد الأباء الأساقفة او كهنة الكنائس الأخري ,بدون إذن كهنة الكنيسة و دون معرفتهم”وليكن كل شئ بالياقة و بحسب ترتيب”(1كو 40:14) .

5- ينجح أيضا إجتماع الخدام إن كان هناك إفتقد لمن يغيب من الخدام و مجاملة للخدام في ظروفهم الخاصة و الإجتماعية فأن هذا يزيد الترابط و يساعد علي الإنتظام في الإجتماع .

6-  يحسن أن يكون للإجتماع نظام روحي ولا يكون مجرد كلمات تلقي فيه فبالإضافة الي ابتداءه بصلوات الأجبية , و إختيار الألحان التي تقال فيه بدقة , و ما يمكن أن يقال فيه من تأملات أو قراءات

7- يمكن أن ينبثق عن إجتماع الخدام إجتماع صلاه في الكنيسة في موعد مناسب .

8- يمكن أن يحدد إجتماع الخدام يوما يتناول فيه الخدام جميعهم معا فأن هذا يساعد علي إرتباطهم روحيا و إن أمكن أن يجتمع الخدام بعض المراحل معا في قداس واحد يسهل ترتيبه يتناوله معا و تكون لهذا فائدة كبيرة .

9- يمكن أن يكون هناك تدريب روحي يشترك جميع الخدام في ممارسته معا فأن هذا يساعد علي توحيد قلوبهم في روحيات مشتركة .

10- لكل ماسبق يلزم أن يكون لكل إجتماع خدام جانب تنظيمي , يقوي روحياته و معلوماته ,كما يقوي تواجد الخدام فيه .

11- ويمكن في ضوء ذلك توزيع الإختصاصات و المسؤوليات علي الخدام فيكون أحدهم مسؤلا عن التحضير بطريقة منظمة مشوقة بالنسبة للألحان و أخر مشرفا علي تسجيل الحضور و فرقة أخري مسؤوله عن الإفتقاد و مجموعة مسؤولة عن وضع برنامج محاضرات الإجتماع كل ثلاثة أشهر مقبلة (مثلا) مع الإتصال بالمتكلمين و تأكيد المواعيد معهم .

12- من الافضل أن يكون الإجتماع شامل علي أكثر من موضوع و بتركيز فمن لا يناسبهم موضوع معين ,يجد إستفادة من الموضوع الثاني.

13-يجب عدم إرهاق الخدام بإجتماعات كثيرة لاتسع لها وقتهم بحيث أن البعض ييضطر في الموازنة بين وقته و متطلبات حياته أن يتغيب عن هذه الإجتماعات , وقد يكون إجتماع الخدام هو مايعتذر عن عدم حضوره كذلك يجب تحديد موعد الإبتداء و موعد الإنتهاء و الإلتزام بذلك.

14- و لا تكون هناك مجاملة في دعوة المتكلمين و أنما في موضوعية لا يدعي للتكلم في إجتماع الخدام إلا القوي في موضوعاته و الملتزم في مواعيده .

15- يمكن للفائدة تسجيل الكلمات ووضعها في مكتبة الخدام و لا مانع من نسخ بعضها و توزيعها علي الخدام حتي يكون عند كل منهم ملف كامل لكل ما ألقي في إجتماعات الخدام من محاضرات .                16- لتكن إجتماعات الخدام موضع صلوات منهم , لكي يعطي الرب كلمة للمتكلمين و إستجابة تأثيرا للسامعين .

ثالثا: خادم الكلمة :-

أولا:الكلمة الفعالة كيف تكون؟

1) الكلمة المؤثرة :

عندما نتحدث عن خدمة ناجحة فنحن نتكلم عن (كلمة روحية مؤثرة) و لكن هل كلامنا و دروسنا مؤثرة للمخدومين أم هل هباء يضيع مع أول صدام مع رياح ضعيفة تأتي من كل مكان في عصرنا هذا ؟  فيما يلي نعرض عناصر الموضوع المؤثر ,الناجح و الفعال ؟

هناك عشرة عناصر للموضوع المؤثر هي أن :

1) يكون مناسبا.

2) يكون مهدفا .

3) مقسم الوقت .

4) واضح الأفكار .

5) فيه المرجعية (الكتابية او الابائية اوالعلمية) .

6) يحتوي علي معلومات جديدة .

7) يتصف بالحوار .

8) ينتهي بالتطبيق .

9) تصحبه صلاة .

10) فيه تأثير للسامع .

أي أنه لا يخاطب العقل فقط , بل الإردة و له تحفيز (و هذا الفرق واضح بين الوعظ و التعليم , فالتعليم مجرد معلومة هادئة , لكن الوعظ يتصف بالحوار تحفيزا و تأثيرا و فيما يلي شرح لكل عنصر .

1- أن يكون مناسبا:- فلابد أن يشبع الموضوع إحتياجا معينا عند السامع لأن الإنسان لا يسمع إلاما يريد و لا يفعل إلا مايجب , لذلك لابد أن يكون أي موضوع مناسب للمخدومين و مناسب للظروف

( العمرية,النفسية,الروحية,الإجتماعية) بمعني أن يكون قريب منهم ومن إحتياجتهم و المدخل هو الذي يجعل الموضوع مرغوبا أي هو الذي يحرك إحتياجات المخدوم حتي لو كان لا يشعر بهذا الإحتياج و علي سبيل المثال (الشفاعة) لذا لابد أن نخلق هذا الإحتياج لدي المخدوم بسؤال بسيط (لماذا الشفاعة؟) ويجب أيضا ان يكون هناك إحتياج لمعرفة معايشة هذا الموضوع .

2-أن يكون مهدفا :- لابد أن يكون للموضوع هدف عام و أهداف أخري فرعية و أن يكون الهدف واضح في ذهن المتكلم حتي يستطيع خلق هذا الهدف في حياة المخدوم .

3- واضح الأفكار:- لابد أن يكون الخادم لديه صورة واضحة عن الموضوع و خير مثال علي ذلك / المثال : المهندس قبل أن يبني المبني يقوم  بالتصميم , هكذا الخادم لابد أن تكون أفكاره واضحة و كذلك من هم المخدومين و ما الذي يريدون سماعه؟

وان اهمية وضوح الكلمة في ذهن الخادم تنقية من البلبلة و من كثرة الأراء ’ وعندما يكون الخادم واضح الأفكار ينعكس هذا علي السامعين  إذا تراهم يؤمنون بالموضوع و يشعرون بجدية الخادم .

4- مقسم الوقت:- ان التقسيم الثلث لموضوع كلمتك سيجعل اذهان الحاضرين لا تنفلت ولا تتشتت

مثلا موضوع يستغرق (25)دقيقة ينقسم إلي:

اولا :المقدمة (3-5) فيها يتم جذب الإنتباه أو الهدف أو فكرة عن الموضوع و من سماتها أن تكون

مركزة و مشوقة .

ثانيا: الموضوع (12-15 دقيقة) النقاط الرئيسية تتبعها النقاط الفرعية .

ثالثا: الخاتمة (3-4 دقائق) تلخيص سريع للكلمة أو ذكر كلمة معبرة للختام .                                                             إحذر أن تعتذر بأنك غير متمكن أو لم تحضر جيدا .

5- المرجعية :-

1- كتابية : حيث أن الكتاب لمقدس هو نبع الكشف الإلهي و مصدره و هو الطريق التي تسير بنا الي حفظ الوصية الإلهية و من ناحية أخري يمتلك الكتاب المقدس عصمة في قلوب الناس تعطي الكلمة مصداقيتها , لذا كلما احتوت الكلمة علي الأيات الكتابية كلما حملت روحا و إمتلكت ثقة المستمعين .                    2- أبائية :يشكل التفسير الأبائي تفسيرا حيا للإنجيل ,(التقليد و الارث الأبائي )هو الانجيل في التاريخ مفسرا و معاشا ,و بالروح القدس قرأ الأباء الكتاب و بهذا الروح فسروه و بهذا الروح عينه كتبوا عنه و اجابوا عن مشاكل زمانهم .

6- معلومات:- من الجيد كذلك أن تعالج العظة أمثلة حياتية تطبيقية و لكن دون أن تمس كرامة سامعيه و علي الكلمة أن تدين الأخطاء و تقدم الحلول و التمثيل إلي التهكم و أن يكون الحكم في الأمور في ضوء الإنجيل و تعليمه و يساعد في جعل العظة عملانية استخدام (الأمثلة اليومية) ولكن السامي منها بالحياه و يفضل أن نلجأ إلي القصص المكتوبة منها و المعروفة أو أن نعود إلي التاريخ الكنسي ……

أمثلة :  من ثم الامثلة الموجودة في حياتنا اليومية و أمثلة الخبرات البشرية العامةو السامية و الإنسانية  ولا يستحسن خلق قصص وهمية لإنشاء عظة عليها فهذا يجعل العظة تبدو غير واقعية ,نستطيع غالبا أن نجد أمثةحقيقية تجري في الحياه اليومية و لها واقعيتها و هذا ما استخدمه الرب في امثاله التي كانت حقيقة من الحياة اليومية وواقعية (مايجري تماما مع الزارع و تماما مع الغنيو لعازر وايشعره الراعي فعلا و هو يبحث عن الخروف الضال و يجده) .

7- بها تأثير علي السامع:- يفضل ان يبتعدالوعظ عن لغة التهديد و التأنيب و أن يلتزم لغة التهزيب و الوداعة فقوة الكلمة و فاعليتها و دعوتها للتوبة نكمن في قوة الكلمة الإلهية و ليس في قساوة التعبيرو عدم الخلط بين تأنيب الخطيئة و تأنيب الخاطئ .

ومن الجيد أن نتذكر دائما أن الشعب الحاضر إلي الكنيسة جاء إليها ينتظر تعزية ولا يطلب شيئا أخر .

8- يتصف بالحوار:- الحوار هو لغة التفاعل و التفاهم و الإقناع منذ قديم الزمان من جنة عدن كان هناك حوار بين الله و أدم و حواء و ايضا هو لغة الفلاسفة و الحكماء ……. فالحوار هو لغة العصر الأن .

و السيد المسيح كان يمارس الحوار سواء فردي او جماعي :-

فردي/ مع السامرية – زكا . جماعي/ التلاميذ – الشعب – اليهود .

ملامح الحوار:       1) مهدف                    2) منظم                     3) تفاعلي

4) غير استقطابي    5) تجميعي                  6) شامل                     7) هادئ

1) حوار مهدف :- كثيرا ما نبدأ في حوار في نقطة ثم عبرنا السامعين و المحاورين الي نقاط و شعاب كثيرة جدا تنتعي بنا إلي غير ما بدأنا به لذلك من المهم أن يكون الحزار مهدف .

2) حوار منظم :- بمعني لابد أن يكون الحوار له عناصر منظمة و أفكار مرتبة في ذهن المتكلم مثل:

الحوار منظم من حيث أفكاره و مراحله .

تقسيم  الوقت علي نقاط الحوار .

ترتيب الأفكار و توقيت الأجزاء مهم جدا في عملية الحوار .

منظم من حيث السماح و التحدث .

3) حوار تفاعلي:- يتفاعل فيه كل المستمعين و الخادم و معني التفاعل طرح فكرة أحد المحاورين و أحد يعترض عليها و أخر يوافق و لكن لابد من إعطاء فرصة لكل المتحاورين لإبداء الرأي .

4) حوار غير إستقطابي :- بمعني أن المتكلم و هدف الشخص فقط مما يجعل باقي المستمعين يتذمروا و ينفضوا عن المناقشة  و يتحاورون ايضا مع بعضهم دون الخادم و هنا تخسر الجماعة من اجل الفرد لذا اياك و الإستقطاب .

5) حوار شامل :-

–  ان يكون شامل الموضوع كله , شامل لكل الأقسام الخاصة بالموضوع .

– شامل كل الناس .

–  شامل الإنسان بمعني أنه شامل الأثر النفسي , الروحي و الفكري .

– شامل لكل أعضاء الجماعة أي كل الأعضاء تشارك .

هنا دوري أن احفز من لايتكلم أن يتكلم (كيف) :

1- بسؤال بسيط له إجابة سهلة .

2- أو عن طريق الإستفزاز الذي يجعل الناس تتكلم و الإستشارة بسؤال و هذا مايسمي بالعصف الذهني بمعني عاصفة تهب علي الأذهان فتتحرك .

3- أو طرح سؤال يتحمل أكثر من أجابة لكي نخرج غير المشاركين عن ……..

4- طرح سؤال في ضرورة تطبيقات .

5- يمكن تقسيم الإجتماعات إلي مجموعات لأن الشاب من الممكن ان تتكلم في مجموعة صغيرة ولكنة لايستطيع ان يتكلم امام الاجتماع .

6- حوار هاديء :- ان يكون حوار هادئاً بمعني ان لا يكون في الحوار الناحية الشخصية ولا الناحية الانفعالية بمعني حيادك في ادارة الحوار فلا يكون في ذهنك فكرة واحدة او راي واحد وتريد الوصول اليه.

7- حوار تجميعي :- أن يكون الحوار تجميعي أن لانترك للمشتركين ان يشتتوا الموضوع بحيث نخرج من الحوار بلا شيء لابد من التأكيد علي الفكرة والهدف كل فترة ولاحظ ان المناقشة بدون الخلاصة لا شيء فلابد من تحديد الهدف واخيراً لابد ان تكون الكلمة بها تطبيق يناسب حياة السامعين وتصحبة صلاة .

ثانيا : مهارات الحديث الناجح :-

مقدمة : يتوتر معظمنا عندما يكون علية ان يلقي كلمة أو حديثاً رسميا في احتفال او اجتماع او مناسبة دينية او اجتماعية وقد يكون الحديث مثل مواقف التعارف او محاولة الاقناع او التفاوض ولكننا ايضا نتوتر ونقلق فالامر بسيط ونستطيع ان نلخص المباديء العامة للحديث الناجح بالنظر الي هذه النصائح العملية :

أولا أعرف مستمعيك :

1 – لاتتحدث اليهم من اعلي ولا تفترض انهم لايعرفون شيئاً .

2 – لا تستعرض معلوماتك بكلمات معقدة او علمية او لاهوتية .

3 – لا تهاجم الاخرين او تحتقر معتقداتهم فهذا لن يكسبك ثقت مستمعيك  .

4 – اختار السرعة المناسبة ، تحدث بسرعة مع الاذكياء حتي لايملوا وسر ببطء اذا كان الموضوع معقداً أو يحتاج الي اقناع .

ثانياً احضر مادتك :

1 – أذا كان حديثك غير رسمي مثل محادثة تليفونية او لقاء مع احد الشخصيات أو كلمة                                      تهنئة فأعد مادتك وضع فيها النقاط الهامة التي تريد التحدث فيها .

2 – اضف علي المادة شيئاً من التأثير والتشويق .

3 – وان سمحت المناسبة فأجعل مستمعك يقابل كلماتك بأبتسامة أما في الحديث الرسمي                              فيحتاج الي توثيق العناصر بالشواهد والآيات والاحصائيات والخبرات والادلة والاقتباسات .

وكل هذا يجب أن يكون في متناول يديك قبل الكلمة أو الحديث .

ثالثاً تدرب علي الالقاء :-

أستقطع وقتاً للتدريب علي الحديث كتابةً أو شفاهياً أو بصوت غير مسموع ، وراجع النقاط الاساسية واحفظها عن ظهر قلب حتي أذا نسيت لا تنسي الافكار الهامة .

رابعاً النظر الي الحاضرين :-

أذا اعطيت ظهرك أو جانبك لبعض الاشخاص اثناء حديثك فان تفاعلهم معك سيقل وبالتالي فمن المفضل ان تقوم بمسح بصري لجميع الحاضرين من حين لاخر حتي تزيد من انتباههم الي حديثك أما في الحديث الودي مع شخص او شخصين فيجب ان تنظر اليهم باستمرار مع عدم اغفال احدهم عن الاخر

خامسا استخدام وسائل الايضاح :-

1 – أن الوسيلة المناسبة هي الوسيلة التعبيرية سواء كانت سمعية ، لفظية ،موسيقية                                             أو بصرية .

2 – حاول استخدام التشبيهات والرموز الواضحة والامثلة التقريبية حتي تعطي حديثك                                           حيوية وتشويقاً وتضمن فهم مستمعيك .

* كيف تنظم مادتك ؟

1 – افصح عن هدفك من الحديث .

2 – أدخل مباشراً في الموضوع .

3 – افصح عن النقاط الفرعية .

4 – أبدأ بتعريف المشكلة أو الموضوع .

5 – أبدأ بالعرض من الاصغر الي الاكبر .

6 – الشيء وضده .

7 – السبب والنتيجة .

8 – المشكلو والحل .

9 – الافتراضات وما يترتب عليها .

10 – الشواهد والاقتباسات .

11 – الامثلة والقصص والخبرات السابقة .

12 – المرح احيانا دون الخروج عن الوقار .

13 – كرر النقاط الرئيسية بطرق مختلفة .

14 – اجعل الخاتمة تعود الي نقطة البداية .

15 – انهي المحادثة قبل ان يسأم الناس .

كيف تكون كلمتك ؟

1 – الصلاة

2 – تأكد أن ما تعنية قد وصل للناس.

3 – مراعاة الحالة النفسية.

4 – العنوان الجذاب.

5 – أرضية مشتركة.

6 – تنمية من حولك.

7 – اساليب مختلفة.

8- بساطة اللغة.

احذر الاخطاء الستة :-

كم تتمني أن يصل الناس الا تنتهي الكلمة ، ويفرح الناس بمعرفتهم انك المتكلم اليوم فاحذر تلك الاخطاء اثناء كلمتك

1 – الهدف الغامض.

2 – البعد عن التنظيم المنطقي الواضح.

3 – المعلومات الغزيرة والتفاصيل المملة.

4 – عدم وجود دعم كافي للافكارك.

5 – صوت ممل وحديث غير مطقن.

6 – عدم الوفاء باحتياجات مستمعيك.

كيف اجعل درسي او خدمتي فيها تفاعل؟

  • التفاعل بالمناقشة.
  • التفاعل بالتعبير.
  • التفاعل بوسائل الايضاح.
  • التفاعل بالممارسة.
  • التفاعل بالانتقاض.

4) أمراض تصيب الخادم وتؤثر علي الخدمة

1 – الادانة :

بالرغم من حفظالخادم تعاليم الكتاب عند الادنانة وكثيراً ما يحضر درس عن هذا الموضوع ويلقية علي الاخرينقائلا (لاتدينوا لكي لا تدانو متي 7 :1 ) الا انه قد يكون حريص في تععاملة مع الكبار أو الاخوة أن يهرب من فكر الدانة علي اعتبار (دع الملك للمالك أو انا مالي خليني في حالي) الا انه قد يتطور الامر في لعلاقة مع المخدوم الذي اجتهد في ان اساعدة ولكنني اجد منه التمرد وعدم الطاعة الي ان اتكلم كثيراً في حق ذلك المخدوم مبيناً حالته السيئة التي وصل اليها والمجهود المبذول معه دون استجابة وانا في تلك الحالة اقوم بغسيل يدي وتبراءة نفسي قدام ضميري والاخرين ، وبذلك يستفحل مرة ادانة المخدوم بهذا الشكل في عقل وقلب الخادم وقد ينموا في هذا الاتجاة وضميرة لايؤنبة ظننا منه أنه يعمل علي الصالح ؟ ولكن الامر يحتاج الي الايضاح متي تكون الادانه علي تصرفات خاطئة ليس خطاء ومتي تكون خطاء ؟

1  – لايليق روحياً ان يدين الخادم مخدومية امام الاخرين فهذا لا يفيد بل يقود الي العناد و القساوة                  والتمرد .

2 – ان كان لايليق ان ادينة في وجودة امام الاخرين مما يجرح مشاعرة ويقودة الي التمرد والكراهية                       فمن البديهي الا ادينة في عدم وجودة امام الاخرين سواء خدام أو مخدومين لان هذا لايفيد .

3 – لابد أن يفرق بين الادانه والحزم في القيادة في بعض الاحيان يحتاج القائد ان يوبخ مخطيء في وسط الجماعة ولكن نبعد عن الاهانة والامور الشخصية فلا يكون التوجيه لانتقام وادانه وتشهير ولاداعي للاسراع في ذلك ان كان خطاء غير مقصود وان كان مقصود يمكن ان يكون هناك توجيه مدام لاول مرة وعلي انفراد  اما ان كان الخطاء امام الجميع ومتكرر وفية تحريض علي جذب سلوك الجماعة الي اتجاة التمرد وعدم الانضباطفهذا يحتاج الي ردع لاجل مصلحة المجموعة، هنا تظهر حكمة القائد وحزمة

4 – اما السلوك الذي يحتاج الي مقاورة علانية واضحة ونظهر فيها خطاء شخص معين و يوبخة امام الجميع حسب قول الكتابالذين يخطئونوبخهم امام الجميع لكي يكون عند الباقين خوف(  1 تي 5:20) ذلك حينما يكون الشخص المخطيء انظار مراراً ولم يرجع عن عناده وان خطاءة يضرة ويضر الاخرين وان عدم تنبيه الناس من خطاء هذا السلوك قد يقود بعض البسطاء الي نفس الاتجاة، هنا يكون من الضروري اعلان رفض هذا السلوك علي عامة الناس مع مراعاة الاسلوب المهذب والموضوعي بعيداً عن التجريح ومن الامور الشائعة بين الخدام والتي تذر صاحبها هو ان بعض الخدام يطلبون المثاليات والكمال في الاخرين بينما في انفسهم لايطلبون حتي الضروريات  يشبهون الي حد كبير في تعاملاتهم أولئك الذين وصفهم الرب  (فقال ويل لكم انتم ايها الناموسين لانكم تحملون الناس احمالاً عصرة الحمل وانتم ….. الاحمال باحدي اصابعكم لو 11:46 ) فالخادم الذي يحب المخدوم بصدق يتحمل اخطاؤة ولا يصل الي فكر الادانه بل يفكر كيف يساعدة لا كيف ينتقضة السيد المسيح كان موقفة مع المراءة الزانية التي حكم عليها الناس بالموت ولكن رحمة الله ومحبتة خلصتها من أدانةالناس ومن حكم الموت ليتنا نتحد في شخص المسيح المحب في العمل علي خلاص الساقطين لا العمل مع المشتكون في التشهير بهم واهلاكهم.

2 – عدم حفظ الاسرار والتشهير:

من عيوب بعض الخدام كشف بعض اسرار المخدومين امام اشخاص لايعنيهم الامر متظاهراً ……… بتعبة وجهاده لاجل هذه النفس الشقية ولكن هؤلاء الناس لن يقدموا معونه لهذا الخادم بل يحفظون اجزاء متناثرة من الحديث ويوصلنونها للاخرين بعد أن يضيفوا اليها خيلاتهم وتوقعاتهم ورؤيتهم.

الخادم الفاضل حريص علي سترعيوب الناس ان كان يجاهد من اجل معونة الاخرين فالتجلي بالفضيلة والتخلي عن الرذيلة الانه يعرف جيداً ضعفاته وكم سترة الله ورحمة وكلما قدم شكر لله علي سترة ( لانك سترتنا واعنتنا) ويتأكد له كل حين انه ان كان خادماً فيجب علية ان يتبع خطي سيده في عدم التشهير بالناس بل يستر عليهم .

3 – الغضب والانفغال :

الخادم يأتي إليك متوسما أنك قادر أن تمنحه مايفقده في العالم و تمنحه هبة روحية مما تمتلئ و تمنحه فرحا وسلاما و هدوءا و طمأنينة عندما يجد نفسه متعبا يجري إلي بيت الله إلي رجال الله او هو يعلم أن لديهم راحة لأنهم  حيث يوجد الرب يكونون متمتعين بعظيم عطاياه (يو12:26) ولا يمكن أن يفعل ذلك الخاادم الغضوب لا يقدر بأي حال أن يقدم صورة صادقة عن الله و سلامه لان فاقد الشئ لا يعطيه فلا تتعامل مع رعية الله إلا سلام الروح القدس حيث أنه الثمر المرجو من عمل الله فيك (محبة فرح سلام) تمتلئ به أولا ثم تفيض به علي الأخرين .

4- التجاهل المستمر و الإنشغال من كلامهم و شكواهم :

قال أحد الخدام (يشتكي مخدومي مني إذا يجدني غير مبالي بحديثهم) فأثناء كلامهم اكون مشغول بمكالمة تليفون وقبل ان ينتهي التليفون و بأخر يقاطعني للحديث في أمر هام و بأخر يقاطعني للحديث في أمر هام و إذا لم أنتهي من كلامه معي و إذ بأخر يأتي مسرعا ……….. لوجود مشكلة تحتاج إلي تدخل سريع و يحدث هذا و المخدوم متلهف منتظر خادمه لعله يلتفت إليه و يسمعه فهناك أوقات يلتمس فيه المخدوم أعذرا وأوقات أخري لا يلتمس أو يجد مبرر للتعبير عن تجاهل خادمه تجاهه و هو يشعر أن أي شئ أن يجعل خادمه يتركه لأن هناك ما هو أهم .

فحاول أن تسمع إليه و أن ترشده وهو علي أتم إستعداد أن يقبل .

5- إدخالهم في أسرار الخدمة و مشاكلها :

ما غير اللائق أن تتكلم أمام مخدومك عن أخطاء الإكليروس و ضعفات الخدام و ضعفات الخدمة فماذا تريد أن تقدم لهم بذلك ؟؟ أتريد أن تقول أنه لا أحد نافع للخدمة سواك ؟؟ أتريد أن تقول أن أي تصرف لا ترضي عليه لا يرضي عنه الله؟؟ أتريدوا أن تقول أن الكل زاغوا و فسدوا إلا أنت ؟ هل في ذلك منفعة لأحد ؟ ولا حتي أنت و لا مخدوميك و لا أحد يستفيد من جو ملئ بالعثرات و الإدانة و رائح الشكوك في الأخرين  إلا الشيطان الذي يحصد حصاد وفير في جو مثل ذلك و تكون أنت الزارع ؟                                             جيد أن تزرع في قلب مخدوميك الفضيلة التي تكلم عنها الكتاب المقدس و لا تزرع أفكار رديئة لا تفيد أحد بل إزرع السلام لا الخصام ، الحب لا الكراهية إزرع القبول لا العداوة و لا تأله نفسك في عيون مخدوميك و تجلس علي كرسي عالي و تحكم علي الأخرين بأنهم غير صالحون ووحدك تتدعي الكمال و الصلاح .

6- التجريح و الإهانة :

المشرط المستخدم دائما لجرح الأخرين هو اللسان , فليتدرب كل خادم علي ترويض لسانه ليكون في يد طبيب لا يد لص و إحذر من الكلام في وقت الغضب حيث يعيش العقل و تفلت الأعصاب و لا يبالي و لا يفكر من يتكلم بما سيعود عليه و علي الأخر من كلام بروح الغضب و ينتج عن ذلك مشاكل كثيرة تستطيع أن تتلاشاها إن كنت لا تسرع بالكلام في وقت الغضب (إذا يا إخوتي الأحباء ليكن كل إنسان مسرعا في الإستماع مبطئا في التكلم مبطئا في الغضب (يع 19:1) .

الفصل الثاني

تنظيم الخدمة

بعد إن قمنا بعرض كل مايخص الخادم ودوره في ضعف او قوة الخدمة واهم الإمراض التي يتعرض ليها ونعرض في هذا الفصل بعد الأمور عن تنظيم الخدمة من:

1- المكان

2- الدرس

3- المخدوم

4- مشكله العدد

وهل دور في قوه الخدمة؟ وهل لها علاقة بالمخدوم ؟

وهل هذا التنظيم هام أم تقليدي؟

اولا.المكان: (مكان الخدمة)

* شروط المكان الصحيحة :

1- إن تكون الاضاءه مناسبة فهي يجب إلا تكون خافته تقرب إلي الظلام أو تكون شديدة الضوء تؤثر علي العين.

2- إن تكون التهوية مناسبة حتى يتضمن جديه المخدومين  لان المكان السئ التهوية يدعي للكسل والخمول

3- إن تكون المقاعد مناسبة للسن مريحة في الجلوس عاليها وذلك لعدم تشتت ذهن المخدومين.

4- اتساع المكان بالمقدار الذي يسع كل المخدومين بصوره  مريحه غير مرهقه كما تكون فيه الحركة بحريه للخدام والمخدومين.

5- المكان لا يحدث صدي وذلك حتى لايؤثر علي سمع المخدومين وهنا معطل الي حد ما علي التفكير السليم.

6- يجب إن تكون رائحة المكان مقبولة فيجب البعد عن الأماكن ذات الروائح الكريهة والقرب من الأماكن ذات الروائح الجيدة (الكنيسة مملوءة رائحة بخور) فهذا يحبب المخدومين في الجلوس مده طويلة بتركيز

7- الجلسه الصحيه التي لا تضر جسم الانسان ويجب مراعتها دائمأ.

شروط المكان الروحيه:

كما يجب اننا نري ان المكان الذي نتجمع فيه للخدمه شروط صحيه كذلك يجب ان تتوافر فيه عده شروط روحيه نذكر منها:

1- هدوء المكان فهذا يطبع في ذهن المخدوم صفه من صفات الهدوء وهو ان الله هادئ والطف من نسمه الربيع (امل 13:12:19).

2- يجب ان يزود المكان بصور القديسين وذلك لما تتركه هذه الصور بالذات من اثاره مفيده علي المخدوم لأستمرار رؤيته في نفس المكان ووضع صور القديسين في الفصول له فائدتان:

الاولي : ان تكون الصوره مثار اسئله المخدوم للخدام ومن هنا نتعلم اكثر حيث ان حاسه الابصار مدخل هام جدا من مراحل الشرح

الثانيه: تعويد المخدوم علي احترام المكان الذي فيه صور القديسين معنا في الصلوات والاجتماعات الروحيه

3- وجود كتاب مقدس امام المخدوم دائما يجعل المخدوم يشعر بان كل تعاليمنا منبعها هذا الكتاب الالهي ويتشرب المخدوم من الخادم طريقه القراءه يقبل الكتاب عقب القراءه – هيبه الكتاب نفسه ويكون افضل في المراحل المتقدمه ان يكون لكل فرد كتابه المقدس وتعود علي استخدامه في خدمه ويقراء فيه امام الاخرين بصوت واضح ومرتفع

خلاصه القول:

ان اجمل مكان يصلح للخدمه هو الكنيسه وذلك لمطابقه كل هذه المواصفات السابقه علي الكنيسه وفي حاله البلاد التي تخلو من الكنائس يجب ان ينظم الخدام رحالات للكنائس المجاوره.

شروط المكان التعليمي:

1- مكان مزود بسبوره وذلك لايضاح مايصعب علي المخدومين فهمه (مثل التواريخ الو الفرائض او الانساب).

2- ضروره استخدام وسائل الاتصال التعليميه( وسائل الايضاح

وذلك لضمان وصول المعلومات  والخبرات في ذهن المخدوم بلا تشوسش

3- الخادم يكون في مكان  يراه الجميع ويسمعونه بوضوح والصوت واضح وغير مزعج وغير خافت فيعتبر داعي للتراخي والكسل

4- ترتيب ومزاله دوره الهام الذي يجب الا يغفل ابدا ومثال ذلك عده حالات:

الاولي : العدد صغير وكل مجموعه في فصل

الثانيه : العدد كبير يتحتم وجود فصلان في مكان واحد مع مراعاه انخافض صوت الخادم اثناء الشرح

الثالثه: العدد كبير ويتحتم وجود جميع الفصول في صحن الكنيسه

ثانيا الدرس

بعد ان تحدثنا عن مكان الحذمه الذي يتم فيه الارشاد والتوجيه فاصبح من الضروري ان نتعرض لما يقوله الخادم في خدمته والماده التي بها يبني النفوس وهذا كله مانقصر عرضه في الموضوع تحت عنوان الدرس

عناصر الدرس حسب ظهورها واهميتها :

اولا التجهيزات:

1- عنوان الدرس                          2- الشواهد                         3- المراجع

4- الهدف                                   5- الايه                             6- وسائل الايضاح

ثانيا الدرس:

1- التمهيد                     2- العرض                3- عنصر الحركه           4- الاستنتاج

5- التدريب                    6- تاملات                  7- اسئله

ثالثا: ملاحظات:

1 – ملاحظات عن الفصل.

2- ملاحظات الاب الكامن او امين الخدمه الاسره.

وفيما يلي نعرض نبذه عن العناصر السابقه

اولا : التجهيزات:

1- عنوان الدرس :

1- يكون مختصرا              2- لغته سهله بسيطه                        3- تلمس الهدف

4- خاليا من التعقيدات اللغويه                    5- يتفق مع المحتوي والعناصر

2- الشواهد : يقصد بها موضوع الدرس في الكتاب المقدس ( هل الدرس في العهد القديم ام الجديد ام الاسفار المحذوفه ؟؟؟) يتم تحديد السفر ثم الاصحاح ثم الايات مثل:

1) – نوح والفلك (تك 6 – 9

3- المراجع :

1- يجب ان تكتب اسماء المراجع.

2- يجب ان تكون المراجع ذات قيمة.

3- تقرأ خلال الاسبوع السابق ليوم التحضير.

4- كلما كثرت المراجع في التحضير كلما اتضح الدرس في ذهن الخادم واصبحت نظرته للموضوع شاملة.

4- الهدف :

1- تحديد الهدف يساعد علي وضوح الرؤية .

2- العمل بدون هدف يصبح نوعا من المحاولة والخطأ التي تعتمد علي العشوائية والارتجال وفي هذا                  ضياع الوقت والجهد.

3- تحديد الهدف يساعد علي تحقيق وحدة الهدف والفكر

4- تحديد الاهداف ضروري لاختيار اوجه النشاط التعليمي المناسب

5- الاية ماذا يجب مراعاته عند اختيار الاية المناسبة:

1 – معرفة عنوان الدرس جيدا حتي تكون الاية متفقة معه

2- معرفه هدف الدرس لانه عنصر مهم لاختيار الاية

3- ان تكون قصيرة خصوصا في المراحل الاولي (ابتدائي)

4- ان يكون الخادم متفهما لمعني الاية وتفسيرها

5- ان ينقل الخادم الاية من الكتاب المقدس ولا يعتمد علي حفظه

6- ان يفهم المخدومين مناسبة الاية واستخدامها في موضعها السليم

7- ان تكون الاية تفيد المخدوم من ناحية سلوكياته

8- ان تعطي الاية خلال الدرس وتكرر عدة مرات

كيف يتم تحفيظ الاية ؟

1- كن انت كخادم حافظا للاية

كرر الاية كثيرا في اثناء عرضك للدرس-2

3 – ضع مشجعات (جوائز – رحلات … الخ)

4- قم بنحفيظ الاية علي الاستظهار (التسميع)

5- ان يطلب من المخدوم كتابة الايات في كراسة خاصة به

6- في نهاية كل فترة يراجع مراجعة عامة علي حفظ الايات بحيث يجب ان يحفظ المخدوم في نهاية                          العام 52 اية علي الاقل

7- ترديد الاية وهم يرددونها وارءك بشرط الا تنظر في دفتر التحضير

8- اكتب الاية علي السبوره لثابتها في الذاكرة

9- قم بكتابة الاية في ورقة منفصلة ووزعها عليهم واقراها أمامهم

10- قراءة الاية من الكتاب المقدس بصوت واضح

11- اختيار مخدوم يقول الاية ويردد الباقي وراءه الاية

12- يجب ان يحفظ الاية بالشاهد

6- وسائل الايضاح : هى الطرق والادوات التى يلجأ اليها الخادم في المواقف التعليمة المختلفة بغرض التوضيح والشرح والتخليص و التقويم

امثلة الوسائل التعليمة :

1- النماذج (خيمة الاجتماع – المذبح – المزود – ختم القريان)

2- العينات (القريانة – زي الكهنوت – زيت الميرون)

3- الملصقات (المجلات الحائطية)

4- الصور الثابتة (الصور الموجودة في الكنسية)

5- الصور المحتركة (الافلام الدينية الناطقة)

6- المعارض (عرض اعمال المبدعين والمبتكرين من المخدومين)

7- الرحلات (الي الاديرة الاثرية)

8- العروض العملية (القداسات المشروحة – المعمودية – الزواج)

مزايا استخدام وسائل الاتصال في الخدمة

1- تساعد علي وصول الافكار الى المخدومين كما يقصدها الخادم

2- تتيح المخدومين فرصة عمل تطبيقات علي الدروس من خلال المشاركات

3- تساعد علي تشويق المخدوم لمتابعة الدرس وتمنع الملل

4- تتيح للخادم فرصة الابتكار وللمخدوم فرصة تنمية الخبرات

5- لها امكانيات غير متاحة للخادم مثل:

أ- تبطئ السريع (فيلم يعرض ببطئ يعرض سر الزواج – يسيامة الكاهن)

ب- تكبر الدقيق (مثل الحية النحاسية)

جـ- تدقق الكبير (مثل خيمة الاجتماع وفلك نوح)

د- تقرب البعيد (فيلم عن احتفالات عيد القيامة بالقدس)

هـ- تتخطي العوائق (اواني مقدسة تصنع للايضاح فقط)

و- تقلل التكاليف (فيلم يعرض اهم المناطق الاثرية باورشليم)

ز- تستعيد الماضي رحلات بولس الرسول

حـ- تزيد الحصيلة اللغوية للمخدوم (من خلال القراءة في موضوع معين)

ملاحظات عند استخدام وسائل الايضاح:

1- ضع في ذهنك ان كل ما تستخدمه هو وسيلة للوصول الي غاية سامية

2- عدم الاكثار من الوسائل في الدرس الواحد

3- يجب ان يري الجميع الوسيلة وعدم التركيز علي فئة معينة

4- اربط الوسيلة بالهدف

5- اهم بدراسة الوسيلة قبل استخدامها امام المخدومين

6- ضع في اعتبارك المثل الصيني القديم (الرؤيا مرة خير من الاستماع الف مرة)

7- اذا لم تجد وسيلة في الحال هنا نقول ان الخادم الامين المخلص هو نفسه وسيلة تعليمية                               ممتازة بحركات وجهة ويدية وصوته المتغير

ثانيا الدرس :

المتهيد / 1- للتمهيد انواع كثيرة:

1- المقدمة الموضوعية (مثل خروف الفصح كمقدمة عن الصليب.

2- المقدمة الشخصية (مثل من منكم عنده ………. ؟)

3- المقدمة الاستفهامية (مثل من منكم زار القدس ؟)

4- مقدمة وصف جغرافي (علي بعد 12 كيلو من مدينة اورشيلم…)

5- مقدمة وصف تاريخي (في تلك الايام صدد امر من اغسطس قيصر…)

6- مقدمة ذات طابع قصصي (في يوم من الايام…)

7- مقدمة بحث (سنحاول ان نكشف معا…)

والتمهيد السليم لا تزيد مدته عن خمس دقائق بل هو ما يستنفذ دقيقتين من الوقت المخصص للدرس ، وليس كل تمهيد بل هناك بعض من الخدام الذين يستعلمون نوعا واحدا يدخل الملل علي قلوب المخدومين بل يجب علي الخادم ان ينوع في طرق التمهيد وفقا للدروس الموجودة في المناهج ولكي نتأكد ان التمهيد مناسب اسأل نفسك الاسئلة الاتية واجب عليها بأمانة : س1 هل جذبت المقدمة انتباه المخدومين؟

س2 هل جاءت مطابقة للفرض الاساسي للدرس

عرض الدرس – والان قد اكتبت انتباه مخدوميك واثرت فيهم روح التطلع لسماع الدرس

2- فعليك باتباع الخطوات الاتية:

  1. ضع الحقائق الاساسية التي تزيد الوصول اليها واسرد الحقائق بترتيب منطقي
  2. لا تشتت نفسك في تفاصيل وحقائق ثانوية ليس لها علاقة بالموضوع
  3. اجعل كلامك مشوقة لان مدة التركيز = (عمر المخدوم + 5 دقائق)
  4. احذر من التراجع لإضافة نقطة ما لان المخدوم سيفقد بعضا منها
  5. لا تعلن نهاية القصة لان هذا سيجعل المخدوم يفقد تركيزه معك
  6. اجعل قصتك حية مجسدة وبذلك تخرج من داخلك كأنك عاصرتها
  7. احرص علي وقوفك بين المخدومين وليس الجلوس علي كرسي

طرق تحضير الدرس ؟

هناك عدة طرق لتحضير الدرس او الكلمة مثل :

تحضير الدرس علي هيئة عناصر (مثل رحلات بولس الرسول)

2- تحضير بكتابة القصة نفسها              أ. بالعربية الفصحي         ب. تكتب كما ستنطق

تحضير الدرس بكتابة النص الكتابي

كيف تلقي درس فعال وقوي ؟ أو طرق الإلقاء؟

1- طريقة سرد القصة : يصلح مع السن الصغير ويعتمد علي (تمهيد مشوق) وحقائق ثم عقدة                                                                                              والوقوف ببراعة منتظرا الاجابة ثم الوصول الي الحل

2- اسلوب المحاضرة : وهذه الطريقة تناسب الشباب ويجب علي الخادم ان يحدد النقاط                                       الاساسية في الدرس ثم يحدد وقتا للمناقشة في النهاية

3- اسلوب التعليم اية فأية : تستخدم فقط في تفسير الكتاب المقدس

4- اسلوب السؤال والجواب :      1- اسئلة واقعية              2- اسئلة للتفكير

5- اسلوب المناقشة او المناظرة : يتواجه فريقان في اثبات الرأي الصادق

6- اسلوب البحث / اسلوب يناسب الفتيان وتحت اشراف الخدام

3- عنصر الحركة : يميل المخدوم اليها في اول فترات حياته (ابتدائي) ويحبون التغيير ويحبون الدرس الذي لا يعوق حركاتهم ويجب علينا ان نلتفت الي ملاحظات هامة مثل :

1- عنصر الحركة عنصر هام وحيوي ويصير الدرس بدونه جامدا وغير مشبع

2- عنصر الحركة يقوم به الخادم لاشباع اولاده روحيا

3- يشمل الحركة وتغيير بنرات الصوت وحركات الوجه والهمس

4- يشترك في عنصر الحركة المخدومين عن طريق تمثيل او محادثات

5- يجب ان تكون الحركة داخل الفصل هادئة وبعيدة عن الضوضاء

4- الاستنتاج / كثيرا ما يموت الدرس بسبب الاستنتاج فهناك بعض الملاحظات التى يجب الالتفات اليها :

1- فائده الدرس في انطباع المواقف في نفس المخدوم اما تحويله الي استنتاجات فهذه تعتبر                                                            امانه لانطباعات الطيبه وتشريح للدرس

2- لا يجب توجيه السؤال التقليدي (ماذا نستفيد من الدرس؟) بل يتغير الي ( ما اجمل شئ اعجبك في الدرس ؟)

5- التدريب : نود ان نضع بعض النقاط محور اهتمام في هذا العنصر :

1- يقصد به وضع الاستنتاج موضع التطبيق العملي في كل مكان

2- يجب ان يكون مناسباً للمخدوم و ممكن للتنفيذ

3- يجب اهتمام الخادم بالتدريب والسؤال عنه من وقت لأخر

4- ان يظهر التدريب غرض الدرس بوضوح .

5- ان يكون عمل سابق للخادم واختبره .

6- الا يشمل اكثر من وصيه للدرس الواحد لكي يسهل تذكره وتنفيذه

6- التأملات :  الحقيقه ان عنصر التأملات هو خلاصه الحياه التي عاشها الخادم في الدرس  ولكي مايكون تامل نافع  يجب مراعاه الاتي

1- حاول ان تعرف المواقف المشابهه للدرس في الكتاب المقدس واوجه المقابله والاختلاف بينهما

2- ابحث عن اقوال الاباء الخاصه بموضوع الدرس وحفظ بعضها

3- استخدام الدرس ماده للصلاه في مخدعك

4- يمكن تدوين مشاعرك الشخصيه في الدروس بالطريقه التي استخدمها القديس اغسطينوس في كتاب الاعتراف

8- الاسئله : شروط السؤال الجيد :

1- محدد وواضح الهدف             2- غير قابل للتأويل            3- اسلوبه سهل غير معقد

4- ان يكون صادق                   5- له اجابه محدده               6- يتدرج من السهوله للصعوبه

انواع الاسئله :

1- تمهيديه

2- اثناء الشرح (جذب الانتباه )

3- ختام الدرس للتقويم

4- من اجل التدريبات

5- الصواب والخطاء

6- المقارنات

7- اسئله ربط بين عده احاديث ( ميلاد الرب يسوع ويوحنا المعمدان)

موقفك كخادم من اسئله المخدوم.

1- لتكن اجابتك سهله بسيطه

2- عدم تغليف الاجابه بثوب جميل

3- ان لم تكن الاجابه جاهزه فالصراحه افضل

4- الرجوع اللي الكتاب المقدس في اجابتك

5- يخصص يوم لتوجيه الاسئله بوجود الاب الكاهن وامين الخدمه

ثالثا: الملاحظات :

1- ملاحظات في الفصل :

1- اقرأ بصوت مرتفع اسماء اولادك للتعرف علي الحاضرين و الغائبين ولا تفعل ذلك سراً                                                                                                       حتي لا تنسي اسماء اولادك

2- من الجميل ان تسال عن الغائبين وتلزم بهم مجموعه من الاولاد الحاضرين موضحا

بركات افتقاد زملائهم الغائبين

3- اكتب الملاحظات كالاتي :

( عدد الفصل +عدد الحاضرين + عدد الغائبين + المفقتقدين +العطاء)

4- اجعل الصلاه ركوعا خصوصا في مراحل ابتدائي ليتعلم الخشوع

5-) لاحظ الملتزمين بالحضور والمنقطعين والحاضرين في المناسبات وايضا لاحظ المشاغبين وصلي لاجلهم ولاحظ تفوقهم الدراسي

2- ملاحظات الامين :

1- قدم تدفتر التحضير للامين ليطلع عليه ويكتب ملاحظاته

2- كن مطيعا ونفذ تعليماته ولا تكن مغضوبا عندما يسجل لك نقدا ولا تطرب لمدح وتعتمد علي قوتك وخبراتك وانسب كل تقصير اللي نفسك وهكذا تتعلم من خدمتك

3- ملاحظات الاب الكاهن :

قدم دفترك للاب الكاهن طالبا منه الصلاه لاجلك فهذا يؤمن سلامه التعليم من جهه ويحفظ نفسك من جهه التواضع.

 

ثالثا: المخدوم

لا يجب ان ننسي الشخصيه التي تعتبر محور الخدمه وهي( المخدوم )

وفيما يلي نعرض اهم مايخص المخدوم بالخدمه :

اولا- الصفات المميزه لكل مرحله :

1- مرحله من سن 4-7 سنوات:

ا- الطفل كثير الاسئله                                    ب- يميل اللي اللعب والحركه.

ج- يصعب عليه التصور والخيال                     د- يميل لاظهار وجودهم

ه- يميل للاشياء المرئيه                                   و- يميل لتكوين صداقه مع الاخرين

ز- لا يستطيع فصل الحقيقه عن الخيال

2- مرحله من سن 12:8 سنه :

ا_ يميل طبيعيا اللي جنسه                            ب – تقوي عريزه حب الاستطلاع

ج- لديه قدره هائله  علي حفظ                       د- يؤخذ بكل ماهو جديد

ه- يميل اللي القصص وسير القديسين              و- يميل اللي القياده

3- مرحله من سن 13- 15 سنه :

ا- مرحله المراهقه                                              ب- النمو الحسي السريع

ج- التطلع اللي المثل العليا                                     د- الميل للانتقال

ه- كثير النقد                                                     و- يميل اللي قراءه الكتب

ز- يميل اللي طرح الاسئله الصعبه                         ح– يشعر بالخجل

4- مرحله من سن 19:16 سنه

ا- النضج الجسدي                                           ب- تكوين الذات

ج- التذبذب النفسي                                          د- الصداقه الفاسده

ه- المثاليه الناقده                                             و- التمرد

ز- قضيه الحب                                             ح- الميل نحو المطلق والتشكيك

5- مرحله الشباب :

أ- الشعور بعدم الاطمئنان                              ب- الشعور بخيبة الامل

ج- عصر السرعة والضوضاء                        د- الشعور بالثورة

هـ- لا توجد فلسفة واضحة في الحياة                و- صعوبة اتخاذ قرار مصيري

ع- صعوبة الاتصال بين الشباب                    ل- الصراع الداخلي

مشكلة العدد وعلاقته بقوة الخدمة :

بعض الخدام يقيمون نجاحهم في الخدمة بعدد المخدومين الحاضرين وليس بمدي الاستفادة الروحية التي يتلقاها المخدوم ومن الرائع ان يزيد المخدومين ليتمجد الله فيهم ولكن ليس ليفتخر الخادم بالعدد

* مشاكل ناجمة علي كثرة العدد :

1- عندما يكثر العدد ويصل الي 50 مخدوم يحدث ان الخادم لا يستطيع ان يسيطر عليهم وبالتالي لا يتلقي احد رسالة روحية

2- ومع العدد الكبير يصبح الافتقاد اقرب الي المستحيل لضيق الوقت

3- لن يستطيع الخادم يعمل فردي وسط كل هذا العدد

4- ومع العدد الكبير يحدث احيانا للاسف عدم معرفة اسماء المخدومين

5- ومع العدد الكبير لا يلاحظ الخادم الغائبين منهم

6- كلما زاد العدد داخل الفصل يعلو صوت الخادم وتكثر الضوضاء اما الخادم الذي يتميز فصله بقلة عدده فانه يخدم بهدوء ويظهر هذا الهدوء في اولاده المفقتدين به

* أهمية قلة العدد داخل الفصول :

1- امكانية حفظ النظام                                       2- تسهيل الاهتمام بكل مخدوم

3- تسهيل الافتقاد                                             4- لامكانية نمو المخدوم

5- لحفظ الهدوء                                               6- لحفظ اتضاع الخادم

7- للامانة في الخدمة

* الخدمة الفردية وتأثيرها الواضح في ضعف الخدمة :

– تعرفها : كل اهتمام او ارشاد او كل جلسة او صلاة تقدم لفرد واحد

– خطورتها : كل الخدمه  تمثل 10% فقط واما الخدمة الفردية تشكل 90% من الخدمة لان العمل الفردي هو جوهر الخدمة

– أهميتها :

  • فيها نوع من التركيز المباشر والتخصص
  • عمل في الحفاء فيه نوع من التواضع عكس العمل الظاهر
  • فيه عنصر المبادرة والاهتمام وحب الناس
  • فيه تقدير لقيمة النفس الواحدة
  • السماء تفرح بخاطئ واحد يتوب

* كيفية الاهتمام بالنفس الواحدة :

1- الجلسات الروحية                     2- الاحترام والمعاملة الرقيقة للنفس الواحدة

3- الجهاد الروحي بالصوم والصلاة عن النفس الواحدة

* معطلات الخدمة الفردية :

  • الاهتمام بالانشطة والرحلات
  • الاهتمام بالسلبيات مع عدم الاهتمام بالايجابيات والعمل المثمر للايجابية

* مجالات الخدمة الفردية :

س1 / بمن اهتم في الخدمة الفردية ؟

س2 / لمن توجه الخدمة الفردية ؟

1- توجه للكل بل استثناء

2- لمجموعة من الخدام واعداد الخدام مستعدة للخدمة الباذلة فالرب يسوع تلمذ 12 تلميد (فتتوا المسكوتة أ ع 17 : 16)

* نموذج عملي للخدمة الفردية :

1- الصلاة قبل الجلسة                    2- رشم  الصليب                   3- الدخول للكلام

4- قراءة في الانجيل                   5- صلاة قصيرة                    6- صلاة بعد الوصول الي بيتك

الافتقاد ودوره في النهوض بالخدمة :

  • مشكلات الافتقاد او معوقات الافتقاد :

1- عدم فهم بعض الاهالي لاهداف الافتقاد

2- عدم فهم بعض الخدام لرسالة الافتقاد (النقص الروحي للمخدوم)

* وهذا العائق يمكن حله بأحدي الطرق الاتية :-

أ- اعداد دراسات مكثفة لمجموعة الافتقاد قبل الخروج للخدمة

ب- اعداد بعض الخدام خصيصا لهذا الفرض وتدريبهم عملي مع بعض الخدام اصحاب الخبرة

3- ضيق وقت بعض الخدام ويمكن علاج هذا العائق بوجود فريق للافتقاد جاهز في أي وقت لسد العجز

4- عدم التنسيق بين الاسر ومجموعة الخدام من حيث الافتقاد فتوجد بعض الاسر تزار الاف المرات واسرة قلما تزار وتفتقد

  • نصائح هامة في الافتقاد :
  • يحبذا ان تأخذ ميعادا او مكالمة تليفونية قبل الزيارة
  • ليكن اعتمادك الكلي علي كلمة الله
  • اجعل الشخص الذي تتحدث اليه يقرأ بنفسه الكتاب المقدس
  • كن حكيما
  • لا تتدخل في شئون الاخرين

6 – يجب تجنب زيارة طفل ابتدائي بعد الثامنة مساءا

7- في موسم الامتحانات غير مقبول بالزيارات المطولة

سلوك والمخدوم وعلاقته بضعف الخدمة

اصبح سلوك المخدوم ذو اثر ملحوظ في ضعف الخدمة وبعد عدة مقابلات مع بعض الخادم خرجت من الحديث معهم الي اهم الاسباب التي تؤدي الي تغيير سلوك المخدوم :

1- الشارع :

اصبح للشارع والصداقات غير السليمة اثر علي تغير السلوك فعل وقول

2- اسلوبه :

اصبح اسلوب المخدوم اشبه بالخشونة في التعامل مع الاخرين

3- انعدام مخافة الله :

حيث لا يتأثر بكلام الله او مجرد التفكير به لابعاد اخري

4- البيت :

اذا كان البيت مملوء بكلمة الله تنعكس هذه الصورة علي المخدوم والعكس صحيح

5- المقارنات الهدامة :

1- البيت : يقوم الاباء والامهات بعقد مقارنات بين الاخرين وابنائهم مصحوبة ببعض الالفاظ المسيئة لنفسية المخدوم وتنتهي لصالح الآخرين

2- الكنيسة : يقوم بعض الخدام بعمل مقارنات بين المخدومين بعضهم ببعض ولكن يغفل الخادم ظروف أحداهم الاجتماعية أو المادية والتي تؤثر عليه بشكل سريع وواضح

6- فقدان الثقة :

عندما يقوم الخادم بالتشهير بأمور المخدوم الخاصة دون قصد يفقد الثقة في كل من حواله (اسرته – اصدقائه – خادمه – اب اعترافه)

7- الملل :

أصبح الملل قوي يسيطر علي الخدمة وعلاجه ان يشعر المخدوم بعمله ودوره الفعال وليس جلوسه كمستمع فقط

كل هذا يؤثر علي سلوك المخدوم ويؤدي الى ضعف الخدمة مع عدم وجود افكار ايجابية تساعد علي التخلص من هذا الضعف

الباب الثاني

الفصل الأول

أسباب من خارج الخدمة

العولمة والتكنولوجيا

(سلبيات العولمة)       (التحدي الإيماني)     (التحدي العقيدي)      (التحدي الروحي)     (الانترنت)

س1/ كيف يمكن تحويل التكنولوجيا من عدو لصديق ؟

س2/ كيف يمكن للخادم مواجهة التحديات الحديثة بين السلبية و الايجابية

س3/ كيف للانترنت ان يكون سبب قوي للخدمة ؟

الفصل الثاني

الظروف الاجتماعية

( العملية التعليمية – الأعلام    – المدرسة – التربية الجنسية)

س1/ هل للدراسة دور مضاد علي الخدمة ؟

س2/ الاعلام كيف ولماذا ينمو بقوة ؟

س3/ المدرسة اكبر عامل ساعد علي ضعف الخدمة وادي الي تغير سلوك المخدوم كيف ذلك ؟

س4/ المجتمع يصرخ من التحرش والدولة فرضت عقوبة لمرتكبها والخدمة بماذا تشارك في القضاء عليها ؟

الفصل الأول

 العولمة وتحدياتها

يقول الجميع الان ” نحن في عصر العولمة ” فما معني ذلك ؟

كلمة ” عولمة ” مشتقة من كلمة العالم أي اننا نعيش عصرا تداخل فيه العالم فأصبح كقرية صغيرة من خلال امرين

1-  شبكة الاقمار الصناعية والقنوات الفضائية

2-  شبكة الانترنت وما عليها من معلومات

ولا شك ان العولمة وتبادل المعلومات لها اثار سلبية

1- ان يفرض القادرون علميا واقتصاديا ثقاتهم وفكرهم وتوجهاتهم علي المستقبلين السالبين للمعلومات

2- ان يبث البعض مساهمات سلبية تدعم التطرف او الارهاب او الالحاد او النجاسة او تهاجم الدين المسيحي او العقيدة ارثوذكسية (هناك 200مليون موقع اباحي علي الانترنت)

ويترتب علي هذه الاثار عدة تحديات تساعد علي ضعف الخدمة وفيما يلي نعرضهم مع عدة اقتراحات لمواجهتها :-

1- التحدي الايماني : بمعني اننا سنجد مقالات كثيرة وكتب واحاديث تشكك في الدين المسيحي وهذه منذ بداية المسيحية :-

  • عصر الرسل : فهناك من قال بعبادة الملائكة وبدعة التهود
  • القرن الرابع : ظهور اريوس ونسطور ومقدونيوس و اوطاخي
  • البدع الحديثة : ظهور شهود يهوه والادفنتست السبتين

* كيف تواجه هذه التحديات :-

1-  نعرف ايماننا المسيحي

2 – نعيش ايماننا المسيحي

3- ندافع عن ايماننا المسيحي

2- التحدي العقيدي : لا شك ان ثورة الاتصالات والمعلومات جعلت هناك فرصة كبيرة لوضع مادة علي شبكة الانترنت تحوي معلومات وعقائد غير عقائدنا الارثوذكسية

أولا : لماذانتمسك بالعقيدة الارثوذكسية ؟

1-  لانها لم تتغير مع الزمن                       2- استمرت في 22 كنيسه في 22 دولة

3-  ليس ادق من الاباء الاولين في التعبير اللاهوتي السليم

4-  العقيدة الارثوذكسية عقيدة كتابية انجيلية

ثانيا : كيف نواجه التحدي العقيدي :

1-  نتعرف علي العقيدة الارثوذكسية

2- نعيش العقيدة الارثوذكسية

3-  ندافع عن العقيدة الارثوذكسية

3-  التحدي الروحي : لا شك ان هناك تحديات روحية كثيرة تواجه الخدمة في هذا العصر ومن هذه الأمثلة :-

1-  انتشار (الدش)                                  2- سهولة الوصول الي هذه المواقع

3- إدمان الكمبيوتر وما يشكله هذا من بعد عن الروحيات

4-  العثرات المحيطة بالإنسان في كل مكان

5-  أصدقاء السوء

6-  مواقع الدردشة

كيف نواجه هذا التحدي :-

1-  تدريب الصلاة بالاجبية                                    2- تدريب صلاة يسوع

3-  تدريب اصحاح وأية كل يوم                              4- تدريب التناول المنتظم

* الانترنت بين السلبية والايجاربية

من الملحوظ ان الانترنت دور قوي في ضعف الخدمة حيث انه عمل علي الغاء دور الخدمة والكنيسة ولا شك انها مليئة بالايجابيات ولكنها في الوقت نفسه تحمل الينا الكثير من السلبيات

وفي بعض المقابلات بين مرحلة ثانوي والشباب كان اجابتهم كالاتي

1- ايجابيات الانترنت

أ- تدفق كمية هائلة من المعلومات                 ب- التواصل اليومي بين الناس

ج- التعرف علي مفردات المسيحية                د- انتشار كلمة الله              هـ- الدردشة العامة

2-  سلبيات الانترنت :

أ- الافلام المخلي بالاداب                   ب- الاديمان الكمبيوتري

ج- متاعب في الابصار                      د- متاعب صحية

زـ- متاعب اجتماعية                        ه- المعلومات المضادة            و- الاستخدام الخاطئ

* دور الخدمة والخدام في التعامل مع الانترنت :

أ- العمل علي التمييز بين الصوات والخطأ                          ب- القدرة علي تنفيذ الصواب

ج- زيادة الشبح الروحي الذي يعطيني امكانية الانتصار عن طريق (القداس – حفظ التسبحه – الاجتماعات الروحية)

الفصل الثاني

 الظروف الاجتماعية

كما ان للتكنولوجيا دور في ضعف الخدمة كذلك ايضا للظروف الاجتماعية المحيطة بنا اثر فعال في ذلك مثل :

1- العملية التعليمية

لا شك انها ليست علي ما يرام فهي عملية تلقين لا تكوين بمعني ان نهتم بحشو الذاكرة وليس الذهن بكمية ضخمة من المعلومات وكل ما هو مطلوب من الطالب هو حفظ الاجابة عيبا وسكيها في ورقة الاجابة بينما يؤمن العالم ان التربية قيل التعليم والتكوين قبل التلقين لهذا يعتمدون في الخارج علي تكوين روح البحث لدي التلميذ .

ومن أمثلة هذا المبدأ/ الثانوية العامة وقلة اعداد الشباب في حضور اجتماعهم الخاصة بسبب المذاكرة والدروس والبعد عن الله والكنيسة

2- سلبيات الاعلام :

ما يواجه الخدمة في هذا العصر من تنوع لوسائل الاعلام الي استمرارية تأثيرها علي مدي 24 ساعة يوميا الى سهولة الوصول من السلبي منها وهناك الان CD الاغاني الهابطة والفيديو

والكثير منها مليئ بالانحلال والاثارة فكل هذه تعوق الجهاد الروحي وسط كل هذه الظروف التي تحتاج الي توعية وتغذية وبدائل

3- سلبيات الوسط المدرسي :

لا شك ان المدرسة لم تعدكما كانت في الماضي سببا في انماء المعرفة وتربية الخلق والقيم اذا صار حافلا بسلبيات كثيرة منها

1- التكدس في الفصول

2- التدني العام في المجتمع

3- انتشار ثقافة المخدرات بين الشباب

4- ظاهرة العنف

5- التدني الخلقي في اللفظ والتعامل اليومي

6- الفوارق الطبقية وما تثيره من حقد وحسد بين الفقراء والاغنياء

7- تأثيرات الاسرة علي الطفل والفتي والشباب

8- أزمة المستقبل

9- روح التهريج واللامبالاة والسخرية

10- اختلاف الاجيال

4- التربية الجنسية :

  • أهمية التربية الجنسية :

1- لحسن التوافق في المواقف الجنسية             2- مواجهة المشكلات الجنسية للفرد

3- لان تدفق المشاعر في فترة المراهقة يعتبر بسبب العنف

4- نقص التربية الجنسية يعتبر احد اسباب الانحرافات الجنسية

5- حتي لا يحصل علي المعلومات من غير المصادر غير السليمة

أنواع المجتمعات في اتجاهاتها نحو السلوك الجنسي :

1- مقيدة / الفصل بين الجنسين (كما في الخدمة المفصولة)

2- شبه مقيدة

3- مفتوحة واباحية

3- اهدافها :

1- تزويد الفرد بالمعلومات الصحيحة                             2- تعليمية الالفاظ العلمية

3- تنمية الضوابط الارادية للدافع الجنسي

4- لا بد ان نعرف المستوي العمري للمخدوم حتي نعرف طريقة الاجابة

مثال :  س/ كيف يأتي الأطفال ؟

ابتدائي – من بطون امهاتهم            إعدادي – دور الاب           ثانوي – تفاصيل دور الاب

* متي نبدأ بها :

من الطفولة المبكرة وتستمر خلالها وفي مرحلة المراهقة والرشد

من يقوم بها :

اصلح الناس هم الوالدين وذلك لوجود جو الطمأنينة والاحترام يليهم الاطباء ثم المدرسون ثم علماء النفس وطبعا خدام مدارس الاحد

* ماذا تقدم الخدمة عن ذلك ؟

1- فسيولوجيا – الفروق بين الذكر والانثي

2- بيولوجيا – دراسة الكائنات الحية وتكاثرها

3- الاتجاهات : احترام الجنس الاخر

4- سيكولوجيا – اعلاء الدافع الجنسي

5- طبيا / الامراض الجنسية والتناسلية

6- سيكاتريا : العلاقات الجنسية قبل الزواج

7- دينيا / الاختلاط – اختيار شريك الحياة – فترة الخطوبة – الزواج – الطهارة – نظرة الكتاب المقدس لخطية الزني)

رابعا امكانية تطبيق النتائج :

1- عمل دورات تدربية لمسئوالين فصول اعداد خدام كل عام

2- تزكية الشباب لاعداد الخدام وليس بالاختيار المفتوح للكل

3- عمل منهج كامل لاجتماعات الخدام لكل عام يضم اهم الموضوعات الكنسية والروحية والتطورات العلمية

4- عمل دورات للابداع في الخدمة (محارية الملل والتقليدية)

5- عمل فصل لكل ابيارشية للتدريب علي الخدمة الفردية ويكون بالتزكية لا بالمشاركة

6- عمل اجتماعات لاولياء الامور بالكنسية للتعليم والتوعية بمقدار دور الاسرة في الخدمة ونموها

7- عمل مناهج مبسطة لعلم النفس للخدام المرحلة الابتدائية للتأسيس

8- التشجيع علي اشتراك الخدام بالكورسات المتخصصة التابعة لاسقيفة الشباب والتي تحت شعار (خادم – متخصص – باحث – متكلم)

9- نشر التوعية بالتربية الجنسية في اجتماعات الكنائس

10- استخدام التكنولوجيا في الخدمة بالايجابية عن طريق (الفيسبوك- الواتس) ويضم كل المخدومين ونشر موضوعات روحية وعامة

خامسا / تحليل اهم النتائج :

1- مشكلة الاعداد وتقييم الخدمة :

2- اوضح قداسة البابا شنودة الثالث نيح الله نفسه في كثير من كتابة ان الخدمة لا تقييم بالتلقين للعدد الكثير بل بالتكوين للعدد للقليل وقد اتفقت معه نفس النتائج

2- اعداد الخدام : يجب مراعاة منهج اعداد الخدام لقدرته علي مساندة الخادم فيما بعد مع المراحل الابتدائية (حضانة – اولي وتانية)

ومواجهة بعض مشاكل هذه المرحلة مثل (السرقة – الغيرة .. الخ)

3- استخدام التكنولوجيا في الخدمة :

يقوم كل خادم بعمل جروب خاص بمخدومية علي الواتساب او الفيسبوك بمتابعة اولاده يوميا وبسهولة ونشر التنبيهات مع عمل جروب للاسرة عامة خدام ومخدومين لمعرفة اخر الاخبار (رحلات – مسابقات .. الخ) وعمل جروب خاص بأولياء الامور لمتابعة المخدوم خصوصا في مرحلة (حضانة – اولي وتانية ، ثالثة ورابعة)

التوصيات

في نهاية البحث أحب أن أقدم بعض التوصيات لعلاج المشكلة التي يجب علينا مواجهتها وعلاجها وهي كالأتي :

1- عمل منهج لاجتماع الخدام علي مستوي الكرازة لمواكية التطور والعلم يطبعه مجموعة من الأباء الاساقعة والكهنة والخدام

2- عمل دورات تدربية بكل ايبارشية لتعليم استخدام التكنولوجيا في الخدمة والابتعاد عن التقليدية

3-عمل مؤتمرات للاباء الكهنة مسئوالين خدمة التربية الكنسية والشباب كل عام تتحدث عن موضوعات تختص الخدمة

4- تقوم الكنسية بعمل عدة انشطة للمخدومين طوال العام مثل :

أ- دراسات في الكتاب المقدس                                          ب- قداسات تعليمية

ج- مكتبة اطلاع                                                         د- تعليم اللغة القبطية

هـ- فصول تعليم كمبيوتر                                            و- فصول تعليم الموسيقي

ز- مساعدة في الدراسة (تدريس)                                  ح- مهراجانات ومعسكرات

ط- رياضة الكشافة                                                       ي- رحلات

وبالاضافة الي تعليم لغات وفصول تحسين الخطوط وخورس الشمامسة فكل هذه تزيد الخدمة قوة وتبعد عن الضعف والملل

5- تحاول الكنيسة ان تساعد المخدومين في المجالات الاتية :

أ- مجال التعليم (مدارس ، جامعات / محوامية ، تعليم القراءة والكتابة)

ب- مجال الصحة (وقاية ، توعية صحية ، علاج ، ختان الاناث ، خطورة الزواج المبكر ، تنظيم الاسرة ، اساليب التغذية السليمة )

ج- مجال العمل (مكتب التوظيف ، مشروعات صغيرة ، تدريبات حرفية وتنمية بشرية)

وارجو في نهاية بحثي ان تكون الخدمة هي محور الاهتمام الاول في عهد قداسة البابا توافروس الثاني ليكون خليفة للبابا كيرلس الرابع (ابو الاصلاح) وجيب جرجس الثاني (مؤسس مدارس الاحد)

الخاتمة

لاول مرة اقوم بعمل بحث ميداني ولن تكون اخر مرة لانني تعلمت الكثير منها (منهج البحث الميداني – اساليبه – طرق جمع المعلومات)

اما مشكله ضعف الخدمة فالسبب فيها هو غياب الخدمة الفردية والتي تعتبر هدف الخدمة وسط الانشطة والرحلات يضيع الهدف دون قصد ولكن ننسي ما هو وراء ونمتد الي ما هو قدام ونبدأ من جديد بالبحث في مشاكل ضعف الخدمة ونستكمل ما هو غامض لاني لم ابدأ من فراغ ولم انتهي بل سيأتي اخرين ويجدوا ما هو كان غائب عني ويصل الي اقتراحات تفيد الخدمة وتقضي علي الضعف ومحاربة الفتور الروحي – والذات – التكنولوجيا الضارة – ونستغلها في الناحية الايجابية لخدمة اقوي

– كما اتوجه بالشكر لكل الخدام علي مساعدتهم لي :

1- القمص يسي عزت (مسؤال التربية الكنسية بكنيسة العذراء والمجدلية)

2- أ- منير اسحق / أمين عام الخدمة بالكنيسة

3- أ- جرجس عيسي (خادم بالكنيسة اسرة اعدادي)

4-  أ- مينا عاطف (خادم باسقيفة الشباب + كنيسة العذراء مريم والشهيد استفانوس)

5-  أ- باسم مجدي (خادم كنيسة العذراء مريم والشهيد استفانوس)

6-  أ- حبيب ابراهيم (خادم كنيسة العذراء مريم والشهيد استفانوس)

علي مساعدتهم لي في هذا البحث وامدادي بالاقتراحات والحلول والمقابلات وعمل الاستبيانات

الله قادر ان يجعل هذا المجهود غير المقارن بكتابات الاباء والخدام الاخرين بداية لنهضة قوية داخل الخدمة بشفاعات امنا العذراء مريم والملاك ميخائيل والقدسة مريم المجدلية والشهيدة دميانة

أمين

المراجع

1- الكتاب المقدس – دار الكتاب المقدس

2- البابا شنودة الثالث – الخدمة الروحية والخادم الروحي 1ج – القاهرة – الانبا رويس – مارس

2012 م

3- البابا شنودة الثالث –  الخدمة الروحية والخادم الروحي 4 – الزيتون – مركز معلم الاجيال – مارس 2014 م

4-  العولمة وتحدياتها – الانبا موسي – اسقفية الشباب – العباسية – ابريل 2007م

5- القمص روفائيل البرموسي – إلي ابائي الكهنة واخواتي الخدام – دار الراعي الصالح – ابريل 2006م

6- الافتقاد أهميته وكفيته : ملاك لوقا – مكتبة المحبة

7-  الاباء وروح العصر – دار فليوباترون للترجمة والنشر – الاولي 2000م اعمال مؤتمرات 1998م

8-  انشطة الطفولة – وفدي حكيم – المحلة الكبري – الاولي يونيو 2005م

9- خادم الكلمة – مركز تدريب خدام الشباب – اسقفية الشباب – الاولي 2009م

10- علم النفس للخدام واعداد الخدمة ج2 ,2, 1 – د.سمير نبيه يونس – مكتبة المحبة – 2008م

11- كيف تخدم شباب ثانوي : الانبا موسي – اسقفية الشباب – الثانية يونيو 2010م

12-  لاحظ في خدمتك : القس كيرلس روماني – الجيل الاصفر – 2008م

13- مهارات الخادم التكويني – القس روفائيل ثروت – الاولي – 2013 م

14- مدخل الي التكنولوجيا والخدمة – اسرة تكنولوجيا المعلومات بالاسقفيه – اسقفية الشباب – يوليو 2006م

15- هلموا معي نخدم في كنيسته – لجنة التحرير والنثر – مطرانية بني يوسف 1989م

16-  كيف تعد بحثا : رمزي يواقيم – اسقيفة الشباب – يناير 2014م

 

 

 

 

 

 

 

Coptic Treasures 2

Send this to a friend